هدوء بمحيط قصر الرئاسة بمصر
آخر تحديث: 2013/2/2 الساعة 13:31 (مكة المكرمة) الموافق 1434/3/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/2/2 الساعة 13:31 (مكة المكرمة) الموافق 1434/3/22 هـ

هدوء بمحيط قصر الرئاسة بمصر

استعادت شرطة مكافحة الشغب المصرية فيما يبدو السيطرة على محيط قصر الاتحادية الرئاسي في القاهرة في وقت مبكر من صباح اليوم، في أعقاب اشتباكات مع محتجين حاولوا اقتحام القصر وقذفوه بزجاجات حارقة، مما أدى لمقتل متظاهر وإصابة العشرات.

وأظهرت صور التقطت صباح اليوم الأضرار التي أصيب بها الجدار الخارجي للقصر، بعد قيام عدد من المتظاهرين المشاركين في "جمعة الخلاص" أمس بإلقاء عدد من الزجاجات الحارقة والحجارة على قصر الاتحادية في محاولة منهم لاقتحام القصر.

كما عكست الصور غياب حشود المتظاهرين بعد توقف الاشتباكات بينهم وبين قوات الأمن في محيط قصر الاتحادية التي استمرت بشكل متقطع الليلة الماضية.

وقتل محتج على الأقل وأصيب عشرات أمس الجمعة عندما اشتبكت شرطة مكافحة الشغب مع شبان يلقون حجارة وقنابل حارقة وألعابا نارية على قصر الرئاسة، وردت الشرطة باستخدام مدافع المياه والغازات المدمعة، كما ألقت القبض على نحو 20 من المتظاهرين وهم يحاولون تسلق أسوار القصر.

وقال مراسل الجزيرة في القاهرة إن المظاهرات بدأت سلمية قبل أن تقوم مجموعة بالهجوم على القصر وإلقاء قنابل الغاز. وشارك أعضاء من جماعة البلاك بلوك في المظاهرات بأقنعتهم وأزيائهم السود، وذلك رغم إصدار النائب العام قرارا باعتبار الجماعة منظمة إرهابية وأمره بضبط عناصرها لتورطها في أحداث عنف.

الحداد وصف محاولة اقتحام قصر الاتحادية بأنها أعمال إجرامية (الجزيرة)

إدانة
وكانت الرئاسة المصرية قد أصدرت بياناً أدانت فيه خروج المسيرات عما سمته نطاق السلمية. ووصف البيان هذه الممارسات بالتخريبية والعنيفة، وقال إنها لا تمت بصلة إلى مبادئ الثورة أو الممارسات السياسية المشروعة في التعبير عن الرأي.

وحمَلت الرئاسة القوى السياسية التي يمكن أن تكون قد ساهمت بالتحريض المسؤولية الكاملة عما حدث، ودعت جميع القوى إلى الإدانة الفورية لهذه الممارسات ودعوة أنصارها إلى مغادرة محيط القصر فوراً، مشيرة إلى أن الأجهزة الأمنية ستتعامل بمنتهى الحزم لتطبيق القانون وحماية منشآت الدولة.

وأدان رئيس الحرس الجمهوري الذي يحرس قصر الرئاسة محاولات تسلق سور القصر واقتحام إحدى بواباته، وحث في بيان نشرته وكالة أنباء الشرق الأوسط المحتجين على التزام السلمية.

وقال عصام الحداد مساعد الرئيس المصري للعلاقات الخارجية والتعاون الدولي إن ما حدث بالأمس في محيط ميدان التحرير وقصر الاتحادية "أعمال إجرامية"، داعياً مختلف الأطراف إلى إدانة العنف.

واعتبر الحداد، في بيان أصدره اليوم، أن الأحداث التي وقعت بميدان التحرير وقصر الاتحادية، وغير ذلك من أعمال متفرقة في الإسماعيلية والفيوم، واستخدام الزجاجات الحارقة والأسلحة النارية "لا يعد تعبيراً عن مواقف سياسية وإنما أعمال إجرامية"، مؤكداً أن رئاسة الجمهورية "لن تتهاون إزاء أية اعتداءات على الأشخاص أو الممتلكات".

وأضاف أن الشرطة تعاملت مع هذه الأحداث في إطار من ضبط النفس، وتحقِّق وزارة الداخلية بواقعة قيام أفراد من الشرطة بضرب وسحل أحد المواطنين، لافتاً إلى أن مصر تمضي على طريق استكمال رحلتها نحو الديمقراطية بإجراء انتخابات مجلس النواب المقررة بعد نحو شهرين.

جبهة الإنقاذ حملت الرئاسة
مسؤولية الاحتقان في الشارع (الفرنسية)

اتهامات
في غضون ذلك طالبت حركة 6 أبريل أعضاءها بالانسحاب من محيط القصر وبضبط النفس، بينما قال القيادي في جبهة الإنقاذ أسامة الغزالي حرب إن مندسين -ربما يكونون تابعين للنظام السابق- وراء العنف. وأضاف أن الجبهة والأحزاب السياسية لا تسيطر على المتظاهرين أمام القصر الرئاسي حتى تطالبهم بالانسحاب.

وبينما حملت جبهة الإنقاذ الرئاسة مسؤولية الاحتقان في الشارع، قال عصام سلطان نائب رئيس حزب الوسط في مقابلة مع الجزيرة إنه لا يبرئ قادة جبهة الإنقاذ مما يحدث من أعمال عنف في مصر.

من جهته، طلب حزب الحرية والعدالة من الأحزاب السياسية التي دعت للتظاهر سحب أعضائها، كما دعا المرشد العام للإخوان المسلمين محمد بديع الجميع إلى الابتعاد عما سماه التعصب الأعمى والانسحاب من محيط القصر، في حين حث رئيس الوزراء هشام قنديل على السلمية وحماية المنشآت العامة والخاصة.

وفي هذه الأثناء، قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند إن واشنطن تدين أعمال العنف التي شهدتها مصر الجمعة، مضيفة أن بلادها تجري مشاورات مع الحكومة ومع المعارضة، وأنها أكدت لكل الأطراف ضرورة أن تظل الاحتجاجات سلمية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات