عريقات نفى عقد لقاءات مباشرة مع مسؤولين إسرائيليين بشأن قضية الأسرى (الجزيرة-أرشيف)
قال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات اليوم الثلاثاء إن هناك اتصالات فلسطينية إسرائيلية تجرى لحل قضية الأسرى المضربين في السجون الإسرائيلية نافيا عقد أي لقاءات مباشرة بشأن الموضوع، وفي الأثناء أضرب مئات الأسرى الفلسطينيين عن الطعام ليوم واحد تضامنا مع أسرى أخرين مضربين منذ فترة طويلة.

وأكد عريقات أن هناك تدخلات تقودها مصر وأطراف إقليمية ودولية للضغط على إسرائيل من أجل حل القضية لكنها لم تسفر حتى الآن عن نتائج ملموسة.

ونفى المسؤول الفلسطيني ما تردد عن صفقة تلوح في الأفق لإبعاد الأسرى المضربين خارج الأراضي الفلسطينية مقابل الإفراج عنهم، مؤكدا أن هذا الأمر لم يطرح على الجانب الفلسطيني وهو مرفوض بشدة.

وأكدت مصادر فلسطينية أن جهاز المخابرات المصرية يتدخل منذ أيام بكل ثقله في الوساطة لحل قضية الأسرى المضربين عن الطعام، ولا سيما أنهم مشمولون بضمانة مصر على صفقة التبادل بين حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وإسرائيل.

العيساوي مضرب عن الطعام منذ أكثر من مائتي يوم (الجزيرة)

وقالت الرئاسة الفلسطينية اليوم الثلاثاء إن الرئيس محمود عباس يضع ملف الأسرى على رأس جدول أعماله، ويواصل جهوده مع مختلف الجهات، وفي مقدمتها الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وغيرها من الجهات الدولية والإقليمية لإنهاء معاناة الأسرى.

وأعادت إسرائيل اعتقال 14 فلسطينيا سبق أن تحرروا بموجب صفقة التبادل برعاية مصرية وهي تحتجز خمسة منهم إداريا بينهم سامر العيساوي وأيمن الشراونة المضربان عن الطعام منذ أكثر من مائتي يوم.

سامر العيساوي
يأتي هذا في حين رفضت محكمة الصلح الإسرائيلية اليوم الثلاثاء الإفراج بكفالة عن العيساوي (34 عاما) الذي يضرب عن الطعام منذ أغسطس/آب 2012 احتجاجا على إعادة اعتقاله بعد خروجه في إطار صفقة الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط أواخر عام 2011.

وقدمت المحكمة لائحة اتهام بحق العيساوي تتهمه فيها بأنه دخل الضفة الغربية بشكل غير قانوني، وقال أندريه روزنتال محامي العيساوي إن "العيساوي اعتقل في يوليو/تموز الماضي وتعرض لتحقيق مكثف وصعب استمر أكثر من شهر".

وقال عضو الكنيست جمال زحالقة -الذي حضر جلسة المحكمة- إن "وضع سامر العيساوي الصحي سيئ ومحرج لكن معنوياته قوية".

ووجه عريقات رسالة إلى وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون طلب فيها التحرك من أجل المعتقلين ولا سيما المضربين عن الطعام، ودعا الاتحاد إلى "اتخاذ خطوات فاعلة لإنهاء الحصانة التي تتمتع بها إسرائيل ووضع حد لاستمرار تحديها السافر للقانون الدولي، بما في ذلك القرارات المتعددة للأمم المتحدة".

تعتقل إسرائيل أكثر من 4500 أسير فلسطيني بينهم العشرات أمضوا أكثر من 25 عاما قيد الاعتقال (الجزيرة-أرشيف)

إضراب تضامني
في سياق متصل، أعلن نادي الأسير الفلسطيني أن مئات الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية أضربوا اليوم الثلاثاء عن الطعام ليوم واحد تضامنا مع أسرى آخرين مضربين منذ فترة طويلة.

وبحسب أرقام النادي فإن 800 أسير من الجبهتين الشعبية والديمقراطية وحركة حماس وحركة الجهاد الإسلامي بدؤوا الإضراب في ثلاثة سجون هي إيشيل وريمون ونفحة.

ومن جانبها، قالت المتحدثة باسم مصلحة السجون الإسرائيلية سيفان وايزمان إن 500 سجين فلسطيني في سجني ريمون وإيشيل رفضوا صباح الثلاثاء وجبة الإفطار وأعلنوا أنهم سيرفضون الغداء والعشاء.

وتعتقل إسرائيل أكثر من 4500 أسير فلسطيني بينهم العشرات أمضوا أكثر من 25 عاما قيد الاعتقال، وأصدرت أمرا ينص على بقاء كل معتقل أفرج عنه ضمن صفقة شاليط في منطقة سكنه من دون السماح له بمغادرة البلاد، كما يحق للقائد العسكري العام أن يعتقل أي أسير محرر ضمن ملف سري من دون أن يفصح عن فحوى التهم الموجهة إليه.

وتشهد مدن الضفة الغربية وقطاع غزة مظاهرات يومية تضامنا مع الأسرى المضربين عن الطعام وللمطالبة بتحرك دولي للضغط على الحكومة الإسرائيلية من أجل الإفراج عنهم.

المصدر : وكالات