قال مسؤول سعودي إن تبادلا لإطلاق النار وقع أمس السبت بين رجال الأمن ومجهولين تسبب في إصابة امرأة سعودية وطفلها في محافظة القطيف بشرق البلاد.

وأوضح المتحدث الإعلامي باسم شرطة المنطقة الشرقية المقدم زياد الرقيطي أن "سجن القطيف تعرض عند الساعة الواحدة من فجر السبت لإطلاق النار من قبل مجهولين أعقبه إطلاق مماثل على نقطة الضبط الأمني بطريق صفوى العوامية وعلى دورية أمنية بحي الدخل المحدود ببلدة تاروت".

وأشار إلى أن إطلاق النار العشوائي شمل امرأة سعودية وطفلها البالغ من العمر عامين، حيث أصيبت بطلق ناري أسفل البطن في حين أصيب ابنها بطلق ناري بقدمه اليمنى. وكانت المصابة وابنها في مركبة رفقة والدها ببلدة العوامية.

وأكد الرقيطي أن الحالة الصحية للمصابين مطمئنة وذلك بعد أن تم نقلهما إلى المستشفى، موضحا أن "الجهات الأمنية المختصة باشرت إجراءات الضبط الجنائي لمباشرة التحقيق في تلك الجرائم".

يذكر أن السلطات السعودية أعلنت في وقت سابق اعتقال عدد من الأشخاص ممن تورطوا في "أعمال شغب" بمواقع مختلفة في محافظة القطيف، بعدما قاموا بإشعال وإحراق إطارات سيارات في مواقع عدة بالمحافظة.

وشهدت المنطقة الشرقية احتجاجات واشتباكات متكررة مع قوات الأمن.

المصدر : الألمانية