خليل الحية أكد أن المفاوضات مع إسرائيل تتناول قضية الأسرى المضربين عن الطعام (الجزيرة-أرشيف)

أكد مسؤول في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) اليوم السبت إجراء مفاوضات غير مباشرة مع إسرائيل برعاية مصر لتخفيف الحصار عن قطاع غزة تنفيذا لاتفاق التهدئة الذي توصل إليه الطرفان العام الماضي. وذلك بعدما أفادت قناة تلفزيونية إسرائيلية بوجود مفاوضات قالت إن ضباطا إسرائيليين يشاركون فيها.

وقال عضو المكتب السياسي للحركة خليل الحية -خلال لقاء مع الصحفيين في غزة- إن وفدا أمنيا من الحركة عقد مباحثات مع المسؤولين المصريين مؤخرا، تلتها لقاءات بين الجانب المصري ووفد أمني إسرائيلي.

وذكر الحية أن حركته تنتظر الاطلاع من المسؤولين المصريين على نتائج هذه اللقاءات بخصوص تثبيت تفاهمات اتفاق وقف إطلاق النار، وتخفيف الحصار المفروض على القطاع.

وأضاف أن المباحثات تتناول أيضا قضية الأسرى المضربين عن الطعام في السجون الإسرائيلية.

وكانت القناة الثانية الخاصة في التلفزيون الإسرائيلي أكدت الجمعة أن مفاوضات غير مباشرة تجري "منذ أسابيع" بين الحكومة الإسرائيلية وحركة حماس بهدف تخفيف الحصار المفروض على غزة بموجب اتفاق وقف إطلاق النار المعلن بين الجانبين في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وأوضحت أن المفاوضات تتمحور حول فتح معبر رفح الحدودي بين مصر وقطاع غزة أمام عبور مواد بناء مصدرها قطر، إضافة إلى السماح بإدخال مواد زراعية إلى غزة من إسرائيل.

وذكرت القناة أن المفاوضات يشارك فيها ضباط إسرائيليون وتجري بوساطة مصرية.

القناة الثانية الخاصة في التلفزيون الإسرائيلي أكدت أن مفاوضات غير مباشرة تجري "منذ أسابيع" بين الحكومة الإسرائيلية وحركة حماس بهدف تخفيف الحصار المفروض على غزة

واتهم الحية بهذا الصدد إسرائيل بخرق اتفاق التهدئة من خلال اعتداءات برية وبحرية، إضافة لما يتعلق بفتح المعابر وإدخال مواد البناء اللازمة للقطاع. وتابع "طالبنا المصريين بالضغط على الجانب الإسرائيلي وإلزام العدو بتنفيذ الاتفاق".

ملف المصالحة
في ملف المصالحة الفلسطينية، قال الحية إن ملف الحريات العامة ما زال يمثل العقبة الرئيسية أمام تحقيقها والمضي قدما باتجاه إجراء أول انتخابات عامة منذ بدء الانقسام الداخلي منتصف عام 2007.

وأضاف أن "حماس لن توافق على الانتخابات ولن تحدث المصالحة طالما ظل ملف الحريات بالضفة الغربية معلقا حيث تستمر الاعتقالات والإقصاء الوظيفي على خلفيات سياسية غير مفهومة".

وذكر أن اجتماعا سيعقد بين حركته وحركة التحرير الوطني الفلسطينية (فتح) في السابع والعشرين من الشهر الجاري للبحث في تشكيل حكومة التوافق التي ستتولى الإشراف على الانتخابات العامة على أن تتشكل من شخصيات مهنية ومستقلة.

وأشار القيادي بحماس إلى أن حركته طلبت من مصر إيفاد وفدين أمنيين منها إلى كل من غزة والضفة الغربية لمعاينة التطورات الميدانية وحل ملفات الحريات العامة.

المصدر : الجزيرة + وكالات