عناصر الجيش الحر أثناء اشتباكات مع الجيش النظامي في عين ترما بريف دمشق (رويترز-أرشيف)
تصاعدت الاشتباكات في سوريا لا سيما في ريف دمشق وحلب، وسط استمرار قصف جيش النظام  لمناطق بدمشق وحمص، وأحصت الشبكة السورية لحقوق الإنسان اليوم أكثر من خمسين قتيلا، معظمهم في دمشق وريفها وحلب.
 
ففي ريف دمشق قصف الجيش السوري الحر ثكنات عسكرية لقوات النظام في الغوطة الشرقية بالهاون وراجمات الصواريخ، حسب الهيئة العامة للثورة.
 
وفي الوقت نفسه قصفت قوات النظام مدن وبلدات ببيلا وحزة وداريا وحرستا ودير العصافير ومخيم الحسينية والذيابية وعدرا وعدة مناطق بالغوطة الشرقية في الريف الدمشقي، كما شنت حملات دهم واعتقال في مدينة الكسوة.
 
وفي العاصمة دمشق طال القصف أحياء جوبر ومخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين، كما شنت قوات النظام حملات دهم واعتقال في أحياء الشاغور والصناعة وبستان الورد.
 
من جهة أخرى ذكرت شبكة شام الإخبارية أن الجيش الحر هاجم مبنى الأمن العسكري ومنطقة دوار البلد في خان أرنبة بريف مدينة القنيطرة جنوب سوريا.
 
حلب والنيرب
وفي حلب حقق الثوار تقدما كبيرا على جبهة مطار حلب الدولي ومطار النيرب العسكري، وفق ما ذكره مركز حلب الإعلامي.
video
ودارت اشتباكات في محيط بلدة تلعرن بريف مدينة السفيرة، مع محاولة رتل للقوات النظامية التقدم إلى محيط المطارين. وفي محيط مطار كويرس العسكري القريب من مدينة الباب، اندلعت اشتباكات أدت إلى مقتل ما لا يقل عن ستة من عناصر القوات النظامية.

ويواصل مقاتلو الجيش الحر منذ أيام هجماتهم على مواقع للقوات النظامية في حلب بهدف تحييد المطارات والحد من قدرات الطيران الحربي للنظام، وتمكنوا من إحراز تقدم في نقاط عدة، واستولوا على مراكز عسكرية وعلى مطار الجراح العسكري.

وفي محافظة درعا أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن مقاتلي الجيش الحر سيطروا على كتيبة الهجانة للقوات النظامية قرب بلدة زيزون القريبة من الحدود الأردنية، مضيفا أن الثوار أسروا عددا من قوات الكتيبة واستولوا على آليات ثقيلة.
 
وفي ريف إدلب دارت اشتباكات قرب بلدة حيش وفي محيط معسكري وادي الضيف والحامدية، حيث يفرض مقاتلو الحر حصارا على المنطقة منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي بعد سيطرتهم على مدينة معرة النعمان الإستراتيجية.

استمرار القصف
في غضون ذلك أفادت الشبكة السورية السورية لحقوق الإنسان بسقوط خمسين قتيلا اليوم، مشيرة إلى أن معظم القتلى سقطوا في دمشق وريفها وحلب.

video

وفي حمص قصفت قوات النظام براجمات الصواريخ القرى والمناطق المحيطة بالقصير في ريف حمص بمعدل ست قذائف في الدقيقة الواحدة.

كما شمل القصف أحياء حمص القديمة والقصور وجورة الشياح والقرابيص والحولة.
 
وقصف الطيران الحربي للنظام أيضا مدينة الطبقة بريف الرقة، كما شن غارات على منطقة المناخر شرقي مدينة الرقة وقرية حمرة بلاسم.

وفي محافظة الحسكة شمال شرق البلاد، دارت اشتباكات الليلة الماضية إثر هجوم نفذه مقاتلون من جبهة النصرة على منزل كان يتحصن فيه عناصر القوات النظامية في قرية قرب مدينة الشدادي، وأسفرت عن مقتل "أمير من جبهة النصرة ومصرع سبعة عناصر من القوات النظامية".

المصدر : الجزيرة + وكالات