قوات النظام كثفت قصفها على مناطق عدة في دمشق وريفها (الجزيرة)

أعلن الجيش السوري الحر أنه أسقط طائرة للنظام من طراز ميغ في ريف إدلب الجنوبي قريبا من خان شيخون، كما أكد سيطرته على كتيبة السهوة بريف درعا بالكامل والاستحواذ على الأسلحة والذخائر التي كانت بحوزتها.

وقالت الهيئة العامة للثورة السورية إن قوات النظام كثفت قصفها على مناطق عدة في دمشق وريفها وسط اشتباكات بين الجيشين الحر والنظامي، كما تعرضت مناطق في حلب وحماة للقصف.

وأفادت لجان التنسيق المحلية بأن ثلاثة عشر شخصا على الأقل قتلوا وجرح العشرات في قصف جوي على حي جوبر بالعاصمة السورية, كما شنت قوات النظام حملات دهم واعتقالات في أحياء قبر عاتكة وباب سريجة.

الجيش الحر أعلن إسقاط طائرة ميغ في ريف إدلب الجنوبي (الجزيرة-أرشيف)

وقالت شبكة شام إن الجيش الحر استهدف مبنى الأمن الجوي بالقرب من ساحة العباسيين بدمشق، وأفادت بحدوث انفجارات ضخمة في الفوج 67 ببلدة زنكوس بريف دمشق.

ومن جانبها، أفادت الهيئة العامة للثورة بسقوط قتلى وجرحى نتيجة غارتين جويتين بالمقاتلات الحربية على الأحياء السكنية في وسط سقبا بريف دمشق حيث قُصف المسجد الكبير والمنازل المجاورة.

وأضافت الهيئة في بيان، تلقت الجزيرة نت نسخة منه، أن حي القنوات بدمشق يتعرض لحملة دهم واسعة تقوم بها قوات النظام بالتزامن مع انتشار أمني كثيف، كما شهد حي عقربا بريف دمشق اشتباكات عنيفة بين الجيشين الحر والنظامي.

في السياق نفسه، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن اشتباكات عنيفة دارت صباح اليوم الخميس بين قوات النظام ومقاتلين من كتائب عدة للثوار في حي القدم بدمشق.

وذكر المرصد أن مناطق في مدينة داريا بريف دمشق تتعرض للقصف من قبل قوات النظام بالتزامن مع دخول آليات ثقيلة وحافلات تقل جنودا إلى المدينة قادمة من مطار المزة العسكري، في محاولة متواصلة منذ أشهر لإعادة سيطرتها على كامل المدينة ومحيطها.

من ناحية أخرى، بث ناشطون سوريون صورا مسربة على مواقع الثورة تظهر قيام جنود وشبيحة النظام بتعذيب مواطنين مدنيين على الحدود السورية الأردنية.

وأفاد ناشطون بأن شبيحة النظام اعتقلت ثلاثة مدنيين خلال محاولتهم اللجوء إلى الأراضي الأردنية ثم قاموا بتعريتهم وتعذيبهم وضربهم حتى الموت.

قوات النظام السوري تمارس التعذيب الممنهج داخل المعتقلات (الجزيرة-أرشيف)

اشتباكات
وفي ريف درعا، أعلن الجيش الحر سيطرته على كتيبة السهوة، حيث استهدف رتلا عسكريا مؤلفا من مجموعة من آليات ودبابات ومدرعات على مشارف بلدة السهوة كان قد أرسلها جيش النظام لفك الحصار عن البلدة المحاصرة من قبل الجيش الحر لليوم الثاني على التوالي، مما أدى إلى تدمير الرتل بالكامل واستحواذ الجيش الحر على أسلحة وذخائر.

كما تعرضت أحياء درعا البلد لقصف بالمدفعية الثقيلة والدبابات وسط اشتباكات عنيفة فيها، في حين تجدد القصف بالمدفعية الثقيلة على مدينة داعل، وفي ريف الرقة تجدد القصف بالمدفعية الثقيلة من مطار الطبقة العسكري على مدينة الطبقة.

وتعرضت مدينة معرة النعمان بإدلب لقصف بالطيران الحربي على بلدة دير الشرقي بالقنابل الفراغية نتج عنها تهدم عدد من المنازل، كما سقط عدد من الجرحى في جسر الشغور جراء القصف بالقنابل العنقودية على قرية الناجية.

وشهدت دير الزور اشتباكات بين الجيشين الحر والنظامي في محيط مبنى التأمينات، وتعرضت أحياء الشيخ ياسين والحويقة لقصف عنيف بالمدفعية الثقيلة وقذائف الهاون.

تأتي هذه التطورات عقب يوم دام سقط فيه 190 شخصا بينهم عشر نساء و12 طفلا بنيران قوات النظام معظمهم في حلب وفي دمشق وريفها.

المصدر : الجزيرة + وكالات