المالح: الاجتماع سيضع رؤيته للحكومة المؤقتة قبل عرضها على الهيئة العامة للائتلاف بعد أسبوع (الجزيرة)

تواصل الهيئة السياسية الاستشارية للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية اجتماعاتها في مقرها بالقاهرة لبحث مبادرة جديدة بشأن إيجاد حل سياسي لإنهاء الأزمة السورية، وسط تأكيد من الأمم المتحدة وواشنطن على تفضيل الحل السياسي، في حين بحث وزير الخارجية الأميركي جون كيري مع نظيره السعودي سعود الفيصل أبعاد الأزمة.

وفي اتصال مع قناة الجزيرة، قال رئيس اللجنة القانونية بالائتلاف المعارض هيثم المالح إن نقاش الهيئة السياسية للائتلاف ما زال مستمرا في القاهرة، وأشار إلى أن المجتمعين استمعوا إلى نتائج لقاءات رئيس الائتلاف أحمد معاذ الخطيب بالمبعوث المشترك للأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي لإيجاد حل للأزمة.

وأضاف أن النقاش تطرق للمبادرة التي قدمها الخطيب الأسبوع الماضي للتفاوض مع النظام على رحيله، وأن الهيئة تبحث الآن في مبادرة جديدة -بعد "انتهاء مفعول" مبادرة الخطيب- لتعرضها على الهيئة العامة للائتلاف المقرر اجتماعها في العشرين من الشهر الحالي بالقاهرة لاتخاذ الموقف المناسب.

وأوضح المالح أن تحديد ملامح الرؤية السياسية للائتلاف يتطلب وضع خطوط عامة لخطة إسقاط النظام وتشكيل هيئات ولجان للقضاء والشرطة والجيش، وإقامة هيئات العدالة الانتقالية كلجان التحقيق والمصالحة.

وردا على سؤال بشأن الحكومة الانتقالية، قال المالح إن الهيئة ستطرح رؤيتها للحكومة المؤقتة وليس الانتقالية، ثم ستعرضها في المؤتمر العام الذي سيعقد بعد أسبوع بالقاهرة.

كيري (يمين) صرح في الأردن بأمله في التفاهم مع روسيا لحل الأزمة السورية (الفرنسية)

حراك دبلوماسي
في سياق آخر، قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري في محادثات مع نظيره الأردني ناصر جودة بواشنطن "نحن بحاجة لمعالجة مسألة حسابات (الرئيس السوري بشار) الأسد حاليا، وأعتقد أن هناك أشياء إضافية يمكن القيام بها لتغيير تصوره الحالي".

ولم يفصح كيري عن تفاصيل ما يمكن القيام به لكنه قال إن هدفه هو تحقيق نتيجة عن طريق التفاوض تحول دون حدوث فراغ بالسلطة وتقلّص من حجم العنف. وقال كيري أيضا إنه ما زال يأمل بمعادلة تستطيع عبرها روسيا والولايات المتحدة إيجاد مساحة تفاهم.

وفي الوقت نفسه، قال كيري قبيل اجتماع مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بنيويورك إنه تحادث هاتفيا صباح الخميس مع نظيره السعودي وإن أول شيء ذكره الفيصل أنه يقدر وصول عدد القتلى في سوريا إلى تسعين ألفا، مضيفا أن هناك عددا كبيرا من اللاجئين، مما يخلق تشويشا وعبئا كبيرين على الدول المستعدة لاستقبالهم.

وأضاف كيري أنه، وكما ذكر الرئيس الأميركي باراك أوباما مؤخرا، "علينا مواصلة الضغط على نظام الأسد، وعلينا دعم قيادات المعارضة الذين يحترمون حقوق الشعب السوري".

وقال إنه ينبغي حشد المجتمع الدولي استجابة لنداء الأمم المتحدة لمزيد من التمويلات من أجل تقديم المساعدة الإنسانية للذين يعانون داخل سوريا وللاجئين في الخارج.

من ناحيته، أوضح بان كي مون أنه يبحث مع الإبراهيمي دعوة مجلس الأمن إلى التوحّد بشأن سوريا، مؤكدا دعمه مبادرة الخطيب للحوار مع النظام بصفتها فرصة ينبغي عدم تضييعها.

كيلو: الائتلاف الوطني هو المرجعية السياسية لكل المعارضة (الجزيرة)

تنسيق الطوائف
من جهة أخرى، تجتمع في مدينة أنطاكيا التركية شخصيات سورية مسيحية وطنية لتنظيم جهود الشارع المسيحي ودعوته للانخراط الجماعي في صفوف الثورة ضد النظام، وأسفر الاجتماع عن تأسيس تجمع أطلق عليه "سوريون مسيحيون من أجل الديمقراطية".

ويضم التجمع شخصيات مسيحية معارضة مثل ميشيل كيلو وسمير سطوف وأيمن عبد النور وربا حنا وإلياس وردة والأب سبيريدون طنوس.

وفي غضون ذلك، اجتمع مسيحيون ومسلمون سوريون معارضون في أنطاكية أيضا لوضع ميثاق وطني يلتزم بكل الثوابت الوطنية، ويضع آلية للتعاون بين كل الطوائف.

وفي اتصال لقناة الجزيرة، قال عضو المنبر الديمقراطي السوري ميشيل كيلو إنه ليست هناك مشكلة حقيقية بين كل الطوائف في سوريا، مؤكدا أن النظام لن ينجح في "إثارة فتنة ودفع أبناء الطوائف لتطليق الحياة المشتركة".

وأضاف كيلو أن ائتلاف المعارضة يعد مرجعية سياسية للمعارضين جميعا، ومع أن المنبر الديمقراطي ليس عضوا فيه فإنه يعمل في إطاره ويقدم له كل خدماته للتعاون وتنسيق الرؤى السياسية.

المصدر : الجزيرة + وكالات