أعلن الجيش السوري الحر سيطرته على اللواء 80 وحاجز المنارة بحلب، وذلك بعد ساعات من بدء معركة السيطرة على مطاري حلب الدولي والعسكري. في حين يواصل الجيش النظامي قصفه على مناطق عدة، مما رفع عدد ضحايا اليوم الثلاثاء إلى خمسين وفق إحصاءات الشبكة السورية لحقوق الإنسان.

وسيطر الجيش الحر على اللواء 80 في معركة أسماها "الثأر لشهداء النهر"، وذلك بعد أيام من اكتشاف نحو سبعين جثة في نهر قويق بوسط حلب موثقة أيديهم.

واستخدم الجيش الحر آليات ودبابات وأسلحة ثقيلة في المعركة التي بدأها صباح اليوم للسيطرة على مطاري حلب الدولي والعسكري، وأعلن بعد ساعات السيطرة على حاجز المنارة.

يأتي ذلك بعد سيطرة الثوار الكاملة على مطار الجراح العسكري الواقع على طريق الرقة حلب بعد معارك عنيفة استمرت منذ صباح أمس، في حين ما زال المقاتلون يحاصرون مطار كويرس.

وعرض الثوار لقطات مصورة يظهر فيها مقاتلون من حركة أحرار الشام الإسلامية وهم يتفقدون مطار الجراح، وظهرت أيضا طائرات مقاتلة على مدرجات المطار وفي الحظائر الخرسانية.

وفي تصريح لرويترز، قال أبو عبد الله منبج، وهو أحد قادة المعارضة بالمطار، إن قواته عثرت على طائرتين من طراز ميغ وكمية من الذخائر، وأوضح أن قوات النظام كانت تستغل المطار لقصف شمال وشرق ريف حلب، وأن الثوار قطعوا خط الإمداد بما يضمن منع الجيش النظامي من إرسال تعزيزات لوقف تقدم المعارضة في محافظة الرقة المجاورة.

"الحر" يأسر عددا من جنود الحرس الجمهوري (الجزيرة)

معارك ومحاصرة
وفي الأثناء، سيطر الجيش الحر على مدينة الطبقة بريف الرقة بعد اشتباكات دامت أكثر من أسبوع.

وأعلن لواء القادسية وجبهة النصرة بدء محاصرة مدينة دير الزور من الجهات الأربعة، في عملية تهدف إلى السيطرة على المحافظة بأكملها بعد أن خرجت قوات النظام من الريف كله، واستخدموا لذلك آليات ودبابات وأسلحة ثقيلة.

وفي جنوب البلاد، قالت شبكة شام إن الجيش الحر تمكن من تحرير حاجز بلدة المسيفرة في ريف درعا بالكامل، بينما تتواصل المعارك في بلدتي الجيزة وبصر الحرير.

وفي ريف دمشق، قال ناشطون إن اشتباكات عنيفة دارت اليوم على طريق المتحلق الجنوبي من جهة مدينة زملكا، وقال الجيش الحر إنه اقتحم بناية يتخذها الحرس الجمهوري مقرا له في عدرا بالغوطة الشرقية، وأسر عددا من الجنود هناك.

قصف وضحايا
ميدانيا قالت لجان التنسيق المحلية إن 136 شخصا قُتلوا في سوريا أمس الثلاثاء معظمهم في دمشق وريفها .

الدمار في مدينة دوما بريف دمشق (الجزيرة)

وذكرت شبكة شام أن الطيران الحربي قصف أطراف حي القابون بدمشق، كما قصف بالمدفعية الثقيلة وقذائف الهاون حي جوبر بينما شنت قوات النظام حملات دهم للمنازل بحي الزاهرة.

وفي ريف دمشق، قصف الطيران الحربي مدن وبلدات جسرين وسقبا وداريا ومعضمية الشام والعبادة وزملكا وكفربطنا وعدة مناطق بالغوطة الشرقية، وقصف النظام بالمدفعية بلدتي ببيلا وحجيرة البلد.

وسمع دوي انفجارات ضخمة هزت أحياء حمص المحاصرة بالكامل، كما وثق ناشطون انفجارا ضخما هز مدينة السقيلبية في ريف حماة.

وفي حلب، قصفت المدفعية الثقيلة أحياء كرم الطرب والسكن الشبابي وطريق الباب، وكذلك الحال في عدة مناطق بريف حلب الشرقي، كما شن الطيران الحربي عدة غارات على هذه المناطق بالتزامن مع هجوم الجيش الحر على اللواء 80 ومطار النيرب العسكري.

وتواصل القصف أيضا على أحياء درعا البلد، وعلى بلدات المسيفرة والجيزة والكرك الشرقي وبصر الحرير واليادودة وكحيل، بينما ردت قوات النظام بقصف متقطع على مناطق خرجت عن سيطرتها بدير الزور والرقة.

المصدر : الجزيرة + وكالات