حاملة طائرات روسية بميناء طرطوس تمثل أحد نماذج التعاون العسكري بين موسكو ودمشق (الأوروبية)

كشف مدير الوكالة الروسية العامة المكلفة تصدير الأسلحة "روسوبورون إكسبورت" عن استمرار بلاده في تزويد سوريا بأنظمة دفاعات جوية، وشدد على أنه "ليس هناك عقوبات من مجلس الأمن الدولي على سوريا".

وقال أناتولي إيسايكين إن روسيا ستواصل احترام التزاماتها إزاء عقود بيع المعدات العسكرية، موضحا أن الأمر يتعلق بدفاعات جوية وليس بطائرات.

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما قد تعهد في خطاب حالة الاتحاد بمواصلة الضغط على النظام السوري والاستمرار بالدفاع عن حقوق الإنسان في دول منطقة الشرق الأوسط التي سيزورها في مارس/آذار المقبل.

وقال أوباما في هذا السياق "سنواصل ممارسة الضغط على النظام السوري الذي يغتال شعبه وسندعم قادة المعارضة الذين يحترمون حقوق جميع السوريين".

وقد ذكرت صحيفة كريستيان سيانس مونيتور قبل يومين أن الرئيس الأميركي رفض خطة لتسليح الثوار السوريين، وذلك رغم أنها تحظى بدعم من ثلاث دوائر حساسة وفاعلة في البلاد، هي الدفاع والخارجية وسي آي أي.

واعتبرت الصحيفة في افتتاحيتها أن رفض أوباما خطة تسليح الثوار السوريين -التي تقدم بها كبار موظفيه الأمنيين- يشكل انتهاكا لأحد مبادئ الأمم المتحدة المتمثل في ضرورة حماية المدنيين، داعية إلى ضرورة تغيير أوباما من إستراتيجيته تجاه الأزمة السورية المتفاقمة.

مقترحات الحوار
على صعيد آخر أبدى وزير المصالحة الوطنية في سوريا علي حيدر استعداده للاجتماع مع رئيس الائتلاف السوري المعارض معاذ الخطيب خارج سوريا، بعدما حث الأمين العام للأمم المتحدة الحكومة السورية على "التجاوب" مع اقتراح الحوار الذي قدمه الخطيب، بينما قال الرئيس السوري إن بلاده لن تتنازل عن "مبادئها وثوابتها" مهما "اشتدت الضغوط وتنوعت المؤامرات".

وقال حيدر إنه مستعد للاجتماع مع رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة معاذ الخطيب. وأضاف لصحيفة ذي غارديان البريطانية "أنا مستعد للقاء السيد الخطيب في أي مدينة أجنبية يمكنني الذهاب إليها لبحث الاستعدادات لإجراء حوار وطني".

أوباما أكد استمرار الضغط الأميركي على النظام السوري (رويترز)

ونقل عن حيدر قوله إن "الحوار وسيلة لتقديم آلية للتوصل إلى انتخابات برلمانية ورئاسية حرة.. هذا أحد الموضوعات التي ستتم مناقشتها على الطاولة.. هذا أمر يمكن أن يأتي نتيجة للمفاوضات وليس شرطا مسبقا". وأضاف "نرفض إجراء حوار لمجرد تسليم السلطة من طرف إلى آخر".

وتمثل تصريحات حيدر أكثر ردود فعل الحكومة السورية إيجابية حتى الآن بعد دعوة الخطيب إلى الحوار الأسبوع الماضي. ودائما تشدد المعارضة على إجراء حوار يركز على رحيل نظام الرئيس بشار الأسد.

في غضون ذلك حث الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الحكومة السورية على "التجاوب" مع اقتراح الحوار الذي قدمه الخطيب.

وفي سياق آخر أعلن الائتلاف الوطني المعارض أن قطر التي تعترف به ممثلا شرعيا وحيدا للشعب السوري قررت تسليم سفيره المعين حديثا في الدوحة مبنى السفارة السورية. 

وقال بيان للائتلاف إن قطر قررت تسليم مبنى السفارة إلى نزار الحراكي بعد تعيينه سفيرا للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية في الدوحة. وأشار البيان الذي نقلته وكالة الصحافة الفرنسية إلى أن الحراكي واثنين من كوادر السفارة سيعدون "شخصيات دبلوماسية رسمية"، وأن المقر "سيرفع فوقه علم الثورة السورية".

واعتبر الائتلاف هذه الخطوة "على درجة كبيرة من الأهمية، وسابقة إيجابية جدا تضع دولة قطر في مقدمة الدول التي اعترفت بالائتلاف الوطني من حيث الوضع القانوني".

المصدر : وكالات