لاجئون من مخيم اليرموك عقب تعرضه لاشتباكات عنيفة في ديسمبر/كانون الأول الماضي (الفرنسية-أرشيف)
حذرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة من أنها "ستحرر" مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوبي العاصمة السورية دمشق من "المجموعات المسلحة" التي تسيطر عليه بالقوة العسكرية إذا فشلت الجهود السياسية في تحقيق ذلك.
 
ونقلت وسائل إعلام محلية وإيرانية عن الأمين العام للجبهة أحمد جبريل قوله "إذا فشلت الفصائل الفلسطينية المجتمعة في القاهرة بالتوصل إلى حل سياسي لأزمة مخيم اليرموك بما يؤدي إلى انسحاب المسلحين منه فإننا سنحرر المخيم بالوسائل العسكرية".
 
وجاء حديث جبريل أثناء مشاركته الاثنين باحتقال أقامته السفارة الإيرانية بدمشق بمناسبة عيد الثورة الإيرانية.
 
يشار إلى أن لجنة تفعيل منظمة التحرير الفلسطينية شكلت في اجتماعها بالقاهرة لجنة لزيارة دمشق وبحث الحلول لأزمة مخيم اليرموك.
 
ويذكر أن الجيش السوري الحر الذي يخوص قتالا ضد القوات النظامية السورية قد أعلن في ديسمبر/كانون الأول الماضي سيطرته على مخيم اليرموك بعد اشتباكات عنيفة مع عناصر الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة.
 
وكان اليرموك يؤوي قبل الأحداث الأخيرة ما يقرب من 150 ألفا، معظمهم فلسطينيون, وبينهم نازحون من أحياء دمشق الجنوبية كالحجر الأسود والتضامن.

ونزح نحو 100 ألف شخص من المخيم عقب القصف الجوي الذي أوقع عشرات القتلى والجرحى, والاشتباكات التي أفضت إلى طرد جل مقاتلي الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة منه.

المصدر : الألمانية