فلاح الصواغ يتوسط مسلم البراك (يسار) وبدر الداهوم لدى مغادرتهم قصر العدل (الفرنسية)
  
عبدالله كابد-الكويت

قضت محكمة الاستئناف الكويتية الأحد بإخلاء سبيل النواب السابقين فلاح الصواغ وخالد الطاحوس وبدر الداهوم بكفالة مالية 5000 دينار (18 ألف دولار)، مع تأجيل قضيتهم إلى 10 مارس/آذار المقبل.

وكانت محكمة الجنايات قد قضت بحبس المتهمين الثلاثة ثلاث سنوات مع الشغل والنفاذ في الدعوى المقامة ضدهم من إدارة أمن الدولة بتهم المساس بمسند الإمارة أثناء مشاركتهم في ندوة في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وفي أول ردة فعل بعد حكم اليوم توجه النائبان الصواغ والداهوم بالشكر للشعب الكويتي "وكل من ساندنا بدعوة صادقة أو وقفة ظاهرة وندعو أن يحفظ الله الكويت ويكفينا شر المتربصين والمتنفذين".

وبارك نائب مجلس 2012 المبطل د. حمد المطر إخلاء سبيل النواب الثلاثة، وقال إن الحكم كان قاسيا وتشوبه شوائب ومثالب بناء على آراء قانونيين.

وأعرب المطر للجزيرة نت عن استغرابه من المشهد السياسي الكويتي، "حيث إن مسطرة الحكومة انتقائية وغير عادلة وغير مقبولة في مسألة الملاحقات السياسية, فتجد الحكومة تحيل نوابا ومغردين بتهم الإساءة لدول شقيقة بينما تتغاضى عن نواب محسوبين عليها أساؤوا لملوك وأمراء في الخليج".

ولقيت الأحكام التي أصدرتها محكمة جنايات الكويت بالسجن ثلاث سنوات بحق ثلاثة نواب استنكارا في أوساط معارضة وحقوقية.

وطالب مدير الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان الحكومة بتوسيع الحريات والالتزام بما وقعت عليه من اتفاقات دولية في مجال حقوق الإنسان، مستنكرا اتخاذ السلطة سياسة تكميم الأفواه تجاه كل من يحاول التعبير عن رأيه.

توجه النائبان الصواغ والداهوم بالشكر للشعب الكويتي "وكل من ساندنا بدعوة صادقة أو وقفة ظاهرة وندعو أن يحفظ الله الكويت ويكفينا شر المتربصين والمتنفذين
"

الاتهامات
وحوكم النائب السابق الصواغ بسبب قوله في ندوة قبل شهرين "يا سمو الأمير طريقك خطأ، ولا خير فينا إن لم نقلها، ولم نقل ذلك إلا حبا للكويت، ولن نصمت ولن نتراجع، ولن نسمح لرموز الفساد بالاستمرار في تدمير البلد لأجل مصالحهم, الذين من حولك من رموز الفساد، هم من يخرب الكويت".

أما النائب الطاحوس فحوكم بسبب قوله في الندوة نفسها "يا صاحب السمو، لا تكن في مواجهة مباشرة مع الشعب, فالشعب الكويتي حر وسيتصدى لكل من يريد المساس بدستور 1962, وقد يعلو صوتنا إذا لم تحتكم لإرادة الأمة, وعليك أن تمارس صلاحياتك وفق الدستور, وهناك شعرة بينك وبين الشعب لا تقطعها".

بينما قال النائب الداهوم "لن نسمح بأن يكون القرار بيد شخص واحد مهما كان, ونحن نتعامل في دولة قانون ينظم العلاقة بين الحاكم والمحكوم, ولن نسمح لمراسيم الضرورة أن تظهر، وسنتصدى لمن يريد أن يسلب إرادة الأمة".

يذكر أن القضاء الكويتي أصدر الأسبوع الماضي أحكاما بسجن اثنين من المغردين، أحدهما لمدة 10 سنوات، والآخر لمدة 5 سنوات، بتهمة الإساءة للأمير.

ويواجه أكثر من 350 مغردا ونائبا سابقا وناشطا سياسيا معارضا بينهم نساء ونواب سابقون تهما مختلفة تصل بعض أحكامها للسجن سنوات، ولعل أبرز تلك التهم هو ما يتعلق بالتعرض للذات الأميرية.

المصدر : الجزيرة