هاجم مسلحون 12 متجرا للخمور في العاصمة العراقية بغداد أمس السبت، في أحدث هجوم ضمن سلسلة هجمات على متاجر من هذا النوع، وقالت الشرطة إن الهجوم أدى إلى مقتل تسعة أشخاص معظمهم من الأقلية الأزدية العاملة عادة في هذا المجال.

تناول الخمور محظور في الأماكن العامة في العراق (الأوروبية)

هاجم مسلحون 12 متجرا للخمور في العاصمة العراقية بغداد أمس السبت، في أحدث هجوم ضمن سلسلة هجمات على متاجر من هذا النوع، وقالت الشرطة إن الهجوم أدى إلى مقتل تسعة أشخاص معظمهم من الأقلية اليزيدية العاملة عادة في هذا المجال.

وقد نفذ الهجوم مسلحون يستقلون سيارات دفع رباعي اقتربت من المحال المستهدفة، وفتحوا نيران أسلحتهم باتجاهها فقتلوا وأصابوا أشخاصا كانوا في الداخل. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم، ولكن يعتقد أن المليشيات الشيعية هي التي كانت تقف وراء هجمات على متاجر ومقاه للخمور في وقت سابق من العام الجاري.

يذكر أن تداول الخمور في العراق قد اقتصر على البيع المباشر في المحلات فقط بعد أن منع الرئيس العراقي الراحل صدام حسين في منتصف تسعينيات القرن الماضي شرب الخمور في الأماكن العامة وأصدر قرارا بإغلاق الخمارات والنوادي الليلية، ورغم أن هذه التعليمات لا تزال سارية المفعول فإن كثيرا من محلات بيع الخمور غير المرخصة ظهرت في السنين الأخيرة.

وفي حادث منفصل قالت الشرطة إن مسلحين قتلوا بالرصاص أمس السبت أيضا نجل شيخ سني بارز وابن شقيقه في الرمادي التي تبعد مائة كيلومتر غربي بغداد، وأشارت أن الشيخ معروف بتأييده للحكومة العراقية. ويعتقد أن مقاتلين يرتبط أكثرهم بتنظيم القاعدة يستهدفون الزعماء المحليين الموالين للحكومة العراقية والعملية السياسية التي بدأت في البلاد بعد إطاحة الولايات المتحدة وحلفائها بحكم الرئيس العراقي صدام حسين.  

من جهة أخرى، قالت مصادر الشرطة إن مدنيا قتل كما أصيب ستة آخرون عندما انفجرت قنبلة على جانب طريق في منطقة الدورة في جنوب غرب بغداد.

المصدر : رويترز