ماهر (وسط) ودومة (يمين) يواجهان اتهامات بمهاجمة رجال الشرطة والتظاهر دون ترخيص (رويترز)

أرجأت محكمة جنح عابدين في مصر اليوم الأحد النطق بالحكم في محاكمة ثلاثة نشطاء سياسيين يواجهون اتهامات بالتظاهر بدون ترخيص والاعتداء على أفراد الشرطة، إلى 22 ديسمبر/كانون الأول الجاري.

ومثل أمام المحكمة التي عقدت في معهد أمناء الشرطة القريب من سجن طرة مؤسس حركة 6 أبريل أحمد ماهر والناشط العلماني أحمد دومة، في حين تغيب الناشط محمد عادل المنتمي إلى الحركة. ويواجه الثلاثة اتهامات من بينها مهاجمة رجال شرطة، والمشاركة في مظاهرة دون الحصول على ترخيص من الشرطة حسبما ينص عليه قانون التظاهر الجديد الذي أثار انتقادات واسعة داخل مصر وخارجها. وشهد المحاكمة ممثلون من الاتحاد الأوروبي.

ونفى ماهر ودومة التهم الموجهة إليهما، وقال الأخير "سنواصل نضالنا من داخل وخارج (السجن).. إن السلطة التي تستخدم القضاء لوضعنا في السجن ستفشل". وجاء قرار المحكمة بعدما رفعت جلستها لمدة ساعة عقب بدء المداولات لإتاحة الفرصة أمام دفاع المتهمين للاطلاع على ملف القضية.

وقالت النيابة في مرافعتها إن المتهمين لا يحترمون القانون ويشعرون أنهم فوقه، معتبرة أن الاعتراض على قانون التظاهر كان يمكن أن يتم عبر محكمة القضاء الإداري، وطالبت بتوقيع أحكام رادعة على المتهمين وتطبيق أقصى العقوبة عليهم، حسب ما ذكرته صحيفة "المصري اليوم" على بوابتها الإلكترونية.

وكان النائب العام قد أحال الناشطين يوم 5 ديسمبر/كانون الأول الجاري إلى القضاء، في أول قضية تحال إلى المحكمة طبقا لقانون التظاهر الجديد.

يشار إلى أن ماهر -الذي يعتبره الكثيرون أحد من كان لهم دور رئيسي في إذكاء جذوة ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 التي أدت إلى خلع الرئيس حسني مبارك- سلم نفسه طواعية إلى السلطات بعد علمه بوجود اتهامات ضده.

وكان دومة أيضا معارضا نشطا لمبارك، ثم للمجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي أدار شؤون مصر لنحو 17 شهرا بعد سقوط مبارك، كما عارض أيضا الرئيس المعزول محمد مرسي.

وأصدر الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور يوم 24 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي قانون التظاهر الذي يمنع خروج المظاهرات بدون إذن مسبق من السلطات، وهو ما أثار انتقادات داخلية وخارجية.

ويرى حقوقيون وناشطون سياسيون ومدنيون في القانون تهديدا لحق التظاهر المكفول في القانون الدولي، لأنه يحصر سلطة منح تراخيص المظاهرات بيد الأجهزة الأمنية.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية