قال مسؤول كبير بوزارة الدفاع الأميركية "بنتاغون" إن الطلب القوي من دول الخليج على طائرات أف 35 المقاتلة التي تنتجها شركة لوكهيد مارتن دفع واشنطن للتعامل مع المسألة الشائكة المتعلقة بالإفراج عن الطائرة للمنطقة بشكل أسرع من المتوقع.

طائرة أف 35 تنتجها شركة لوكهيد مارتن ولا ترصدها أجهزة الرادار (رويترز-أرشيف)

كشف مسؤول كبير بوزارة الدفاع الأميركية "بنتاغون" أن الطلب القوي من دول الخليج على طائرات أف 35 المقاتلة التي تنتجها شركة لوكهيد مارتن دفع واشنطن للتعامل مع المسألة الشائكة المتعلقة بالإفراج عن الطائرة للمنطقة بشكل أسرع من المتوقع.

وقال المسؤول إن عمق اهتمام دول الخليج بالطائرة المقاتلة الجديدة -وهي أكثر برامج أسلحة وزارة الدفاع الأميركية تكلفة- فاجأ البعض في الحكومة الأميركية.

ووافقت واشنطن بالفعل على بيع هذه الطائرة الجديدة -التي لا ترصدها أجهزة الرادار- لعدد من  الحلفاء، من بينهم تركيا وكوريا الجنوبية واليابان وإسرائيل، ولكن بيعها للخليج يتطلب مراجعة أعمق في ضوء الخطوط العريضة للسياسة الأميركية التي تدعو للحفاظ على تفوق إسرائيل العسكري النوعي في الشرق الأوسط. 

وأصبح الحديث عن بيع هذه الطائرات للإمارات العربية المتحدة ولحلفاء أميركا الآخرين في الخليج العربي علنيا خلال معرض دبي الجوي الشهر الماضي مع بحث المشترين المحتملين مسألة شراء الطائرات الحالية أو انتظار موافقة الحكومة الأميركية على بيع طائرات أف 35. 

وقال مسؤولون حكوميون وخبراء في الصناعة إنهم لا يتوقعون أن تسمح واشنطن ببيع طائرات أف35 لدول الخليج العربي إلا بعد العام 2020 تقريبا بعد أقل بقليل من خمس سنوات من تسلم إسرائيل أولى طائراتها من طراز أف 35 في العام 2016. 

وتحرص الولايات المتحدة خاصة على طمأنة دول الخليج بأن واشنطن ما زالت ملتزمة بأمن الشرق الأوسط رغم الخلافات بشأن ملفي إيران وسوريا.

وزار وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل البحرين الجمعة، ومن المتوقع أن ينقل هذه الرسالة أثناء المنتدى الدولي حول الأمن الإقليمي الذي بدأ أعماله مساء الجمعة في المنامة ويتواصل اليوم السبت.

المصدر : رويترز