الفتيات ينتمين لحركة 7 الصبح ويواجهن أحكاما بالسجن 11 عاما لمشاركتهن في مظاهرة ضد الانقلاب (الجزيرة)
يستأنف اليوم الحكم بحبس 14 فتاة بالإسكندرية لمدة 11 عاما لمشاركتهن في مظاهرة مناهضة للانقلاب الشهر الماضي وسط مظاهرات منددة بالحكم وقلق على مصير المحكوم عليهن.

وأكد رئيس هيئة الدفاع عن الفتيات أن الهيئة تسلمت النسخة الرسمية من صيغة الحكم الذي أصدرته محكمة أول درجة والذي لقي استهجانا محليا ودوليا.

وكانت الإسكندرية ومحافظات عدة شهدت أمس مظاهرات نددت بالحكم وطالبت بالإفراج فورا عن الفتيات، كما انتظمت احتجاجات في عدد من الجامعات رفضا للحكم.

وقد أعربت أسر الفتيات عن قلقهن على مصير بناتهن "بعد أن صرن خلف القضبان وهن ما زلت صغيرات في السن لمجرد هتافهن في مظاهرة منددة بالانقلاب" كما تقول والدة إحداهن للجزيرة.

من جهته قال عضو فريق هيئة الدفاع عن الفتيات للجزيرة "إن ما قامت به سلطات الانقلاب ارتد  عليها وانقلب السحر على الساحر"، مؤكدا أن عددا كبيرا من أساتذة الجامعات والمحامين خاطبوا الهيئة مطالبين بحضور جلسة اليوم.

وكانت محكمة جنح سيدي جابر قد أصدرت حكمها بالسجن 11 عاما على 14 من الفتيات اللاتي ينتمين إلى حركة "7 الصبح"، وبإيداع سبع أخريات دور رعاية الأحداث، ووجهت لهن اتهامات بالانتماء إلى جماعة الإخوان المسلمين.
 
وجاء في حيثيات الحكم أنهن روجن منشورات تدعو لقلب نظام الحكم وتهدد الأمن والسلم المجتمعي. واتهمت الفتيات بالتظاهر ولعدة أيام متتالية في مناطق مختلفة في شرق مدينة الإسكندرية قبل نحو شهر.

وتشهد القاهرة ومحافظات عدة أخرى مظاهرات باستمرار بدعوة من تحالف دعم الشرعية منذ أن فضت الشرطة بالقوة اعتصامين لأنصار الرئيس المعزول محمد مرسي في العاصمة المصرية يوم 14 أغسطس/آب الماضي موقعة مئات القتلى.

وبعد فض الاعتصامين شنت أجهزة الأمن حملة واسعة على جماعة الإخوان المسلمين وألقت القبض على عدد كبير من عناصرها والغالبية العظمى منهم من قيادات الجماعة الذين أحيل عديدون منهم وخصوصا الرئيس المعزول إلى المحاكمة بتهم تتعلق بالتحريض على العنف.

وأصدر الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور مؤخرا قانونا يمنع تنظيم مظاهرات أو تجمعات من دون الحصول على تصريح مسبق من وزارة الداخلية.

المصدر : الجزيرة