صورة تعود لسنة 2006 عندما استقبل مانديلا عباس في منزله بجوهانسبرغ (الفرنسية-أرشيف)
أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس الحداد في الأراضي الفلسطينية على نيلسون مانديلا رئيس جنوب أفريقيا السابق الذي توفي الخميس، بينما أعربت حركة المقاومة الإسلامية حماس عن "خالص التعازي والمواساة" في وفاة مانديلا الذي وصفته بالزعيم العالمي والمحبّ للشعب الفلسطيني.

وقال عباس في بيان نعي لمانديلا "ننعي الزعيم الأممي الكبير فقيد شعوب العالم أجمعها وفقيد فلسطين الكبير الذي وقف معنا وكان أشجع وأهم رجالات العالم الذين وقفوا معنا"، ووصف مانديلا بأنه كان قائدا ومقاتلا من أجل حرية شعبه، وكان رمزا للتحرر من الاستعمار والاحتلال لكل الشعوب من أجل حريتها.

وتابع الرئيس الفلسطيني القول "لن ننسى ولن ينسى الشعب الفلسطيني مقولة مانديلا التاريخية إن ثورة جنوب أفريقيا لن تكتمل أهدافها قبل حصول الشعب الفلسطيني على حريته".

وتربط نيلسون مانديلا علاقة وثيقة بالقضية الفلسطينية، ففي العام 1999 وأثناء زيارته لإسرائيل والأراضي الفلسطينية، طلب الزعيم الأفريقي الراحل من إسرائيل الانسحاب من الأراضي المحتلة، وأثناء فترة رئاسته في العام 1994، وبمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني بعث مانديلا برسالة رسمية لدعم ياسر عرفات والفلسطينيين من أجل تقرير المصير وإقامة الدولة المستقلة في إطار عملية السلام.

كما دعا مانديلا  إلى وضع حد للحصارالمفروض على قطاع غزة، مشيرا إلى أنه "غير قانوني وغير مفيد لأنه يشجع المتطرفين".

 حماس نعت مانديلا معتبرة إياه أحد رموز الحرية في العالم، وأشادت بمسيرته التي قضاها مدافعاً عن حرية الشعوب المستضعفة ومقاوماً لأشكال العنصرية والاضطهاد في العالم.

رمز للحرية
وفي قطاع غزة، نعت حماس نيلسون مانديلا معتبرة إياه أحد رموز الحرية في العالم، وأشادت الحركة في بيان لها بمسيرة مانديلا "التي قضاها مدافعاً عن حرية الشعوب المستضعفة، ومقاوماً لأشكال العنصرية والاضطهاد في العالم، مشددة على "مواقفه الشجاعة الداعمة للقضية الفلسطينية ضد الاحتلال الصهيوني".

ودعت حماس إلى استخلاص التجارب والعبر من حياة مانديلا ومسيرته، ومواصلة الدفاع عن حرية الشعوب وقيم الحرية والعدالة، ومقاومة الاحتلال الصهيوني وأشكال الظلم والقهر التي تتعرّض لها شعوب العالم، وفق ما جاء في نص البيان.

وقال نائب رئيس المكتب السياسي للحركة موسى أبو مرزوق "إن مانديلا مناضل كبير وأحد أهم المؤيدين لقضية شعبنا الفلسطيني"، معتبرا رحيل الزعيم الأفريقي خسارة كبيرة، وذكر أن قضية مانديلا في مواجهة نظام الفصل العنصري شبيهة بقضية فلسطين.

من جانبه اعتبر القيادي في حركة فتح والمعتقل لدى إسرائيل مروان البرغوثي، أن نضال نيلسون مانديلا من أجل الحرية كان مصدر إلهام للفلسطينيين ومنحهم الأمل في أن تحررهم ممكن أيضا.

وكتب البرغوثي، في رسالة مفتوحة إلى مانديلا " لقد كنت أكثر من إلهام وحملت وعدا يتجاوز حدود بلدك بأن الطغيان والظلم سيهزمان، ما يمهد الطريق أمام الحرية والسلام".

وأضاف المناضل الفلسطيني أن كل التضحيات يمكن تحملها من أجل الأمل الوحيد في أن الشعب الفلسطيني سيتمكن في أحد الايام من نيل الحرية.

وقد أعلن رئيس جنوب أفريقيا جاكوب زوما وفاة الرئيس الأسبق نيلسون مانديلا بمنزله في جوهانسبرغ أمس الخميس عن عمر ناهز 95 عاما بعد معاناة طويلة مع مرض في الرئة.

وصار مانديلا أول رئيس أسود لجنوب أفريقيا عام 1994، ولم يبق في المنصب سوى فترة رئاسية واحدة، ثم اعتزل العمل السياسي إلى حد كبير منذ العام 2004، وكان آخر ظهور شعبي له أثناء بطولة كأس العالم لكرة القدم التي نُظمت في جنوب أفريقيا عام 2010.

المصدر : وكالات