هيغل أكد تمسك الجيش الأميركي بدوره في الشرق الأوسط (الفرنسية)

تفقد وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل سفينة حربية مضادة للألغام بالأسطول الخامس الأميركي الذي تستضيفه البحرين الجمعة، وأكد التزام الولايات المتحدة تجاه الأمن بالشرق الأوسط، رغم الخلافات السياسية الخاصة بإيران وسوريا التي أثارت غضب دول خليجية.

وأكد هيغل، في كلمة ألقاها ببحارة السفينة "بونس"، أن الولايات المتحدة لا تنوي خفض حضورها العسكري في الخليج رغم اتفاقها مع إيران حول برنامجها النووي، مشددا على أن الجيش الأميركي سيتمسك بدوره الأساسي في المنطقة.

ويثير الاتفاق المعقود في 24 نوفمبر/تشرين الثاني في جنيف بين إيران ومجموعة 5+1 (بريطانيا وفرنسا والصين وروسيا والولايات المتحدة، وألمانيا)، قلق دول الخليج التي تعد إيران تهديدا خطيرا لأمنها.

وبموجب الاتفاق وافقت طهران على عدم المضي قدما في أعمال مفاعل أراك الذي قد يوفر لها نظريا مادة البلوتونيوم التي يمكن استخدامها بعد معالجتها في إنتاج قنبلة ذرية، وذلك نظير تخفيف العقوبات المفروضة عليها.

ويتعين على إيران الحد من أنشطتها النووية، بما في ذلك خفض مستوى التخصيب إلى 5% من 20% مقابل تخفيف العقوبات.

السفينة الحربية بونس ستزود بسلاح ليزر للتصدي للطائرات والصواريخ التي تشنها الزوارق الصغيرة (الفرنسية)

لا تغيير
وأضاف هيغل "لن نغير أيا من مواقعنا العسكرية في هذه المنطقة أو في أي منطقة أخرى خلال فترة الأشهر الستة هذه"، في إشارة إلى الاتفاق بين الدول الست الكبرى وإيران.

وقال "سنحتفظ بالمناورات نفسها، والشراكة نفسها وسنولي المصالح الإستراتيجية الاهتمام نفسه الذي كنا نوليه قبل هذه الفترة" (..) هذه المنطقة خطرة وغير مستقرة، لكن حضورا أميركيا حازما فيها لمساعدة حلفائنا هو فعلا أمر أساسي".

وقال هيغل للقوات على متن السفينة التي يبلغ عمرها 40 عاما وجرى تجديدها لتصبح قاعدة عائمة لعمليات إزالة الألغام والعمليات الخاصة "تاريخنا في هذه المنطقة طويل ويدعو للفخر، والتزامنا تجاه شركائنا في هذه المنطقة يتحدث عن نفسه، وأؤكد لشركائنا أننا لن نذهب بعيدا".

ومن المقرر تزويد السفينة الحربية بونس -التي تفقدها هيغل- بسلاح ليزر جديد في العام 2014 للتصدي للطائرات والصواريخ والهجمات التي تشنها الزوارق الصغيرة كتلك التي تستخدمها إيران على الجانب الآخر من الخليج.

ويعتزم هيغل توضيح الرؤية الأمنية الأميركية في كلمة يلقيها غدا السبت في مؤتمر حوار المنامة الذي يحضره بصفة عامة مسؤولون في مجال الدفاع بالشرق الأوسط، وذلك بعد أن عقد الوزير اجتماعات ثنائية مع قادة من عدة دول اليوم الجمعة.

يشار إلى أن هيغل هو أول مسؤول أميركي في الدفاع يزور البحرين منذ أكثر من عامين.

المصدر : وكالات