المنع أثار شكوكا حول المكان الحقيقي لاعتقال الرئيس المعزول مرسي (الأوروبية)

منعت سلطات سجن برج العرب في الإسكندرية نجل الرئيس المصري المعزول محمد مرسي وهيئة الدفاع عنه من زيارته رغم الحصول على إذن مسبق بهذه الزيارة، الأمر الذي أثار شكوكا حول وجود الرئيس مرسي في هذا السجن أصلا.

وأكدت هيئة الدفاع أنها توجهت إلى السجن بعد حصولها على إذن من النيابة العامة، الأمر الذي أثار شكوكا في الأوساط القضائية المصرية حول مكان وجود الرئيس المعزول.

من جهته أكد اللواء محمد راتب مساعد وزير الداخلية لقطاع مصلحة السجون أن منع الزيارة عن الرئيس المعزول مرسي يأتي لدواع أمنية، قائلا إن القانون يجيز ذلك مؤقتا أو كليا إلى حين زوال سبب المنع.

وكانت حملة "الشعب يدافع عن الرئيس" حمّلت سلطات الانقلاب المسؤولية عن سلامة مرسي وصحته، ووصفته بأنه مختطف ومحتجز قسريا نظرا إلى منع زيارته وعدم الكشف عن مكان اعتقاله.

يذكر أن مرسي كان أول رئيس مدني منتخب في تاريخ مصر، ولكنه عزل من منصبه بانقلاب عسكري قاده وزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي يوم 3 يوليو/تموز الماضي، ويواجه حاليا محاكمة في عدة تهم.

المصدر : الجزيرة