العطية يستبعد التوصل لنتيجة مرضية بجنيف2
آخر تحديث: 2013/12/5 الساعة 20:11 (مكة المكرمة) الموافق 1435/2/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/12/5 الساعة 20:11 (مكة المكرمة) الموافق 1435/2/2 هـ

العطية يستبعد التوصل لنتيجة مرضية بجنيف2

العطية قال إن من تلطخت يده بدماء السوريين ينبغي أن يحال إلى لاهاي (الجزيرة-أرشيف)

قال وزير الخارجية القطري خالد العطية إن كل من تلطخت يده بدماء السوريين ينبغي أن يحال إلى لاهاي (حيث محكمة جرائم الحرب)، وفي حين نفى الجيش السوري الحر تخليه عن شرط تنحي الرئيس السوري بشار الأسد قبل مؤتمر جنيف2، نفت المعارضة السورية التعرض لراهبات دير مارتقلا.

فقد أدان وزير الخارجية القطري خالد العطية الجهود الدولية للتوصل إلى حل عن طريق التفاوض للحرب في سوريا، واعتبر أن الرئيس بشار الأسد يجب أن يواجه محاكمة جرائم حرب وليس مؤتمراً للسلام.

وقال العطية في محاضرة له أمام المعهد الملكي للشؤون الدولية في لندن، إنه يستبعد التوصل إلى نتيجة مرضية لمؤتمر جنيف2 بشأن سوريا الذي أعلنت الأمم المتحدة عقده في 22 يناير/كانون الثاني المقبل، ولا يمكن أن تكون قطر جزءاً من لعبة انتظار غير أخلاقية لمحادثات مطولة مع نظام مسؤول عن ارتكاب جرائم منهجية ضد شعبه.

وأضاف وزير الخارجية القطري أن الأسد فقد أي اهتمام في التوصل إلى حل سياسي، ويجب أن يذهب إلى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي مع كل من تلطخت أيديهم بالدماء، ويذهب الآخرون إلى جنيف.

وكان وزير الإعلام السوري عمران الزعبي قد قال إن الأسد "لن يتنحى وسيقود المرحلة الانتقالية وسيبقى رئيس سوريا، وإذا كان هناك أي شخص يعتقد أننا ذاهبون إلى جنيف2 من أجل تسليم مفاتيح دمشق للمعارضة فعليه ألا يذهب إلى هناك".

video

إدريس ينفي
وعلى صعيد متصل، نفى الجيش السوري الحر أن يكون رئيس أركانه اللواء سليم إدريس صرح بأن الجيش سيتخلى عن الشرط المسبق بتنحي الأسد قبل انعقاد مؤتمر جنيف2.

وقال إدريس للجزيرة إن التصريحات التي نسبتها له صحيفة إندبندنت البريطانية عارية عن الصحة، مؤكدا أنه لم يجر أي مقابلة معها.

وأضاف أنه سيكون بعد سقوط نظام الأسد جيش موحد قوامه الثوار، ويقاتل أي جهة تعتدي على الشعب. وقال أيضا إنه سيكون من واجب هذا الجيش أن يواجه أي طرف يحاول فرض رأيه على الشعب.

كما نفى الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية وقيادة هيئة الأركان في الجيش السوري الحر التعرض لراهبات دير مارتقلا، مؤكدين دأبهما على البحث في القضية حتى الوصول بهن إلى مكان آمن.

وقال الائتلاف في بيان إن وحدات الجيش الحر اشتبكت مع عناصر إحدى الثكنات العسكرية التابعة لقوات النظام على مداخل مدينة معلولا وكانت هذه الثكنة مركزاً لانطلاق الصواريخ على المدينة والمناطق المحيطة بها.

وأضاف أن قوات النظام ومليشيات تابعة لها "نفذت عمليات قصف عشوائي باتجاه معلولا"، موضحا أن محادثة لاسلكية التقطتها وحدات في الجيش الحر بين قوات النظام ومسلحين موالين لها "تؤكد ضلوعهم بشكل مباشر ومقصود في قصف دور العبادة في معلولا".

وتضاربت الأنباء بشأن مصير الراهبات، ففيما أعلنت مصادر كنسية وأهلية أن مقاتلين معارضين اختطفوهن واقتادوهن إلى بلدة يبرود المجاورة، قالت مصادر معارضة إنهن نقلن إلى يبرود لحمايتهن من القصف العشوائي الذي تتعرض له معلولا.

واتهم الائتلاف في بيانه قوات النظام ومسلحين موالين له بتدمير "بشكل كامل أو جزئي ما يقارب ثلاثة آلاف مسجد إضافة لعشرات الكنائس في عموم سوريا كما قتلوا واختطفوا وعذبوا وابتزوا واعتقلوا آلافا من رجال الدين".

مجلس الأمن الدولي يناقش تحذيرات تتعلق بتعرض المفتشين الدوليين في سوريا لتهديدات متزايدة

مخاوف دولية
من ناحية أخرى يناقش مجلس الأمن الدولي تحذيرات تتعلق بتعرض المفتشين الدوليين في سوريا لتهديدات متزايدة.

وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في خطاب إلى المجلس عن قلق شديد بسبب تعرض المفتشين لأخطار، بينما يتأهبون لنقل كمية كبيرة من الأسلحة الكيميائية عبر مناطق الحرب.

وتردد أن الأسلحة الكيميائية سيتم شحنها إلى سفن أميركية لتدميرها.

ومن المقرر أن يطلع سيجريد كاج -الذي يترأس الفريق المشترك ويضم أكثر من ستين مفتشا- المجلس خلال جلسة مغلقة على التهديدات ضد المفتشين.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات