جنود يمنيون أثناء عملية أنتشار أمني في عدن (الجزيرة نت-أرشيف)

قال مراسل الجزيرة إن ثلاثة أشخاص قتلوا في هجوم بسيارة مفخخة نفذه مسلحون فجر اليوم قرب إدارة الأمن في مدينة عدن جنوبي اليمن.

وأوضح المراسل حمدي البكاري من عدن أن جنديين وانتحاريا قتلوا في انفجار سيارة ملغومة قرب إدارة الأمن في خور مكسر بعدن جنوبي اليمن.

وأشار إلى أن اشتباكات دارت بين مسلحين وجنود بإدارة الأمن عقب انفجار السيارة المفخخة الضخم الذي سمع دويه في أنحاء عدن. وأوضح المراسل أن عدن تعيش حالة أمنية مضطربة وردود فعل تتعلق بمخرجات مؤتمر الحوار الوطني في صنعاء.

يأتي الحادث بعد مقتل عشرة جنود يمنيين وثلاثة مسلحين في هجوم آخر استهدف أمس الاثنين موقعا للجيش اليمني في منطقة ردفان في محافظة لحج جنوبي اليمن.

وبدأ الجيش انتشارا واسعا لتعقب المهاجمين، وتحسبا لما قال إنها هجمات محتملة. وشوهدت دبابات وآليات عسكرية تنتشر في المنطقة وبعض التلال المحيطة بها. وقد نفى قادة الحراك الجنوبي أي علاقة لهم بهجوم منطقة ردفان.

وفي وقت سابق عزا مصدر أمني لوكالة الصحافة الفرنسية الهجوم إلى الحراك الجنوبي وقال إن "عناصر من الحراك الجنوبي مسلحين برشاشات وقذائف مضادة للدبابات شنوا الهجوم مما أدى إلى تحطيم دبابتين وقتل خمسة جنود". وأضاف أن المهاجمين فقدوا ثلاثة رجال لكنهم نجحوا في خطف أربعة جنود.

وتهز المنطقة منذ أيام أعمال عنف مرتبطة بمطالب الجنوب بحكم ذاتي واحتجاجات قبائل بعد مقتل أحد قادة تحالف قبائل حضرموت في اشتباك مع الجيش مطلع الشهر الجاري.

ويصر الجنوبيون على دولة من إقليمين يستعيدان من حيث الشكل حدود دولتي شمال وجنوب اليمن السابقتين، فيما يرفض الشماليون هذا الطرح الذي يعدونه "تشطيريا"، ويصرون على دولة من ستة أقاليم.

المصدر : الجزيرة + وكالات