الجيش اللبناني أعلن في يونيو/حزيران الماضي اتخاذه إجراءات للرد الفوري على أي خرق سوري (الفرنسية-أرشيف)
أطلق الجيش اللبناني اليوم الاثنين نيران مضاداته الأرضية ضد مروحيات سورية قصفت أطراف بلدة عرسال الحدودية بشرق البلاد، في خطوة هي الأولى منذ بدء النزاع في سوريا قبل نحو ثلاث سنوات.

وقال مصدر أمني لبناني إن رشاشات مضادة للطائرات أطلقت نيرانها باتجاه مروحيات سورية ألقت قنابل على منطقة خربة داود ببلدة عرسال من دون أن يؤدي ذلك إلى إصابات، وذلك التزاما بتعليمات قيادة الجيش.

وتقع عرسال في شرق لبنان على الحدود مع سوريا، ونزح إليها الآلاف من السوريين منذ اندلاع النزاع في بلادهم، وتفيد تقارير أمنية بأن المعابر غير القانونية بين لبنان وسوريا في عرسال تستخدم ممرا للنازحين والجرحى من سوريا، وكذلك لتهريب السلاح والمسلحين.

وأشار المصدر نفسه إلى أنها المرة الأولى أن تطلق المضادات اللبنانية نيرانها في اتجاه الطيران السوري الذي استهدف عدة مرات هذه البلدة ذات الغالبية السنية منذ بدء النزاع في سوريا منتصف مارس/آذار2011.

كما أنها المرة الأولى أن يطلق الجيش اللبناني نيرانه على طائرات سورية منذ نهاية الحرب اللبنانية في 1990.

وكان الجيش اللبناني أعلن في يونيو/حزيران الماضي أنه اتخذ إجراءات للرد الفوري على أي خرق سوري.

ويأتي هذا التطور الميداني غداة إعلان الرئيس اللبناني ميشال سليمان تقديم المملكة العربية السعودية مساعدات عسكرية للجيش اللبناني بقيمة ثلاثة مليارات دولار، وسيتم عبر هذه المساعدة شراء تجهيزات للجيش من فرنسا.

ويعاني الجيش اللبناني من نقص في العتاد لا سيما الثقيل والحديث منه، ويعتمد على آليات مدرعة أميركية ودبابات سوفياتية وبعض المروحيات غير الهجومية، ولا يملك منظومات دفاع جوي أو صواريخ أرض-جو، بل فقط مضادات أرضية عبارة عن رشاشات ثقيلة. 

المصدر : وكالات