قال ناشطون إن كتائب المعارضة السورية المسلحة سيطرت بشكل كامل على مدينة معلولا في ريف دمشق بعد أيام من المعارك، وإنها تحقق تقدما عسكريا في مناطق بمحافظة درعا.

قال ناشطون إن كتائب المعارضة السورية المسلحة سيطرت بشكل كامل على مدينة معلولا في ريف دمشق بعد أيام من المعارك، وإنها تحقق تقدما عسكريا في مناطق بمحافظة درعا.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس الاثنين إن مقاتلي جبهة النصرة استولوا على الحي القديم في معلولا -التي تقع على مسافة ستين كيلومترا شمال شرق دمشق ويقطنها مسيحيون- وذلك بعد قتال استمر عدة أيام.
معارك عنيفة تدور بين المعارضة والقوات النظامية في درعا (الجزيرة)

إطارات متفجرة
في السياق قالت وكالة الأنباء السوريّة الرسمية (سانا) إن ما سمتها "مجموعات إرهابية" دخلت معلولا واقتحمت دير "مار تقلا" واحتجزت رئيسته وعددا من الراهبات.

غير أن ناشطين نفوا هذه الأنباء، وقالوا إن كتائب المعارضة لم تحتجز أي مدني في معلولا ولم تقترب من دور العبادة.

كما نفت رئيسة الدير تقارير تداولتها مجموعات مؤيدة للحكومة تقول إن مقاتلي المعارضة نهبوا المواقع المسيحية.

وبدورها نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر أمني سوري في دمشق قوله إن مجموعات المعارضة المسلحة ألقت إطارات محشوة بالمتفجرات من التلال التي تتواجد فيها في اتجاه مواقع القوات النظامية داخل البلدة، فاضطرت إلى التراجع، وتقدم مقاتلو المعارضة في اتجاه وسط معلولا.

وكانت معلولا مسرحا لقتال ضار في سبتمبر/أيلول الماضي عندما تبدلت السيطرة عليها أربع مرات في سلسلة من الهجمات والهجمات المضادة للمعارضة والقوات النظامية.

درعا والقنيطرة
وفي درعا, تمكنت المعارضة المسلحة من تحقيق تقدم عسكري في ريف المحافظة وصولا إلى ريف محافظة القنيطرة, وذلك بعد سيطرتها على كتيبة التسليح شرق بلدة بصر الحرير.

وجاءت السيطرة على كتيبة التسليح تزامنا مع السيطرة على تلتي أبو اليابس وأبو لحية الإستراتيجيتين قرب بلدة نوى.

وردت القوات النظامية على تقدم المعارضة بهجوم عنيف على حي طريق السد بدرعا المدينة، في محاولة لاستعادته من المعارضة التى سيطرت عليه لأكثر من سنة. وقد استعادت أثناء الهجوم بعض المواقع في أطراف الحي.

وفي محافظة القنيطرة المتاخمة لدرعا, استهدف مقاتلو المعارضة حافلة للقوات النظامية في خان أرنبة، مما أدى إلى مقتل من كانوا فيها، حسب شبكة شام. كما تحدث ناشطون عن مقتل وجرح جنود نظاميين إثر استهداف سرية الصقري بين بلدتي مسحرة وممتنة بالقنيطرة أيضا.

قتلى أمس
من جهة أخرى أفاد المركز الإعلامي السوري بمقتل 76 شخصا أمس الاثنين في اشتباكات وقصف بعدة مدن ومحافظات سورية، أغلبهم في دمشق وريفها، وبينهم ست نساء وسبعة أطفال.

وتحدث المركز أيضا عن قصف بالصواريخ لأحياء بمدينة درعا وبلدات بريفها، وقصف بالطيران الحربي في ريف حلب وقصف مدفعي في دير الزور.

وقال المركز إن خمسة قتلى وعددا من الجرحى سقطوا فجر اليوم في قصف على نبع الصخر بالقنيطرة، مشيرا إلى أن اشتباكات تدور بين الجيش السوري الحر والقوات النظامية في محيط الفرقة 17 بالرقة.

أما مجلس قيادة الثورة في دمشق فتحدث عن استهداف القوات النظامية حي القدم جنوب دمشق بصواريخ أرض-أرض، كما تحدث عن قصف بالصواريخ استهدف حي القابون شرق العاصمة.

وأفاد المجلس أيضا بأن قذيفة هاون سقطت على حي العباسيين في دمشق وأسفرت عن جرحى، كما تحدث عن حملات دهم قامت بها القوات النظامية في أحياء الزاهرة والمزرعة ومساكن برزة.

المصدر : الجزيرة + وكالات