الملف السوري كان حاضرا في زيارة الرئيس فرانسوا هولاند (يسار) للسعودية حيث التقى أحمد الجربا (الفرنسية) 

أكد وزير الخارجية السوري وليد المعلم تمسّك بلاده بمشاركة إيران في مؤتمر جنيف2 بخصوص الأزمة السورية، وقال إنه من غير المنطقي والمعقول استبعادها. من جهة أخرى أكد الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي أن المعارضة السورية ستشارك في المؤتمر المذكور.
 
ونقلت وكالة الأنباء السورية (سانا) عن المعلم قوله في كلمة أمام مؤتمر إعلامي أمس الأحد، إن سوريا متمسكة بمشاركة إيران في مؤتمر جنيف2، معتبراً أنه "من غير المنطقي والمعقول استبعاد إيران من المشاركة لأسباب سياسية من الولايات المتحدة وممن يسمون أنفسهم معارضة".
 
وأضاف المسؤول السوري أنه في حال لم يعقد مؤتمر جنيف2 في موعده في 22 يناير/كانون الثاني المقبل، فيجب سؤال الولايات المتحدة عن عدم تشكيلها وفدا من المعارضة وفشلها في ذلك، ولفت إلى أن بلاده ستعمل بكل إمكانياتها من أجل أن يخرج المؤتمر يرضي شعبها الذي هو من سيقرر في نهاية المطاف.
 
مشاركة المعارضة
من جهة أخرى قال نبيل العربي في مؤتمر صحفي عقده بمقر الجامعة العربية في القاهرة إن رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أحمد الجربا أكد له مشاركة المعارضة في مؤتمر جنيف2، وأنها تقوم حاليا بتشكيل وفدها المفاوض.
 
نبيل العربي:
الدعوات ستوجه لعدد كبير من الجهات المعنية وسيلقي ممثلوها كلمات في الجلسة الافتتاحية بمدينة مونتيرو السويسرية، يلي ذلك بدء مفاوضات بين ممثلي الحكومة والمعارضة السورية
وأعرب عن الأمل بعقد المؤتمر في وقته المحدد وعدم تعرضه لأي تأجيل للوصول لمواجهة المشكلات بسوريا التي وصفها بأنها وصلت إلى أوضاع مأساوية بالغة.
 
وكشف العربي أنه ستوجه الدعوات لعدد كبير من الجهات المعنية، من بينها 10 دول عربية، وسيلقي ممثلوها كلمات في الجلسة الافتتاحية بمدينة مونتيرو السويسرية، يلي ذلك بدء مفاوضات بين ممثلي الحكومة والمعارضة السورية تحت إشراف المبعوث الأممي العربي المشترك الخاص بسوريا الأخضر الإبراهيمي.
 
هدنة ومساعدات
وفي حين جدد مطالبة الجامعة بضرورة أن يسبق المؤتمر وقف لإطلاق النار، انتقد مجلس الأمن لعدم إصداره قرارا بهذا الشأن في سابقة خطيرة لم تحدث من قبل، وفق تعبيره، كما طالب بإدخال المساعدات لأكثر من تسعة ملايين غادروا مناطقهم بسوريا.
 
ورغم توقعه بأن تستغرق جنيف2 وقتا طويلا وأن تكتنفه الكثير من الصعوبات، اعتبر أن أهم نتيجة سيحققها هو تمخضه عن مكاسب للمعارضة مقابل خسارة للحكومة.

وتتمثل العقبة الكؤود أمام المؤتمر في مشاركة إيران التي ترفض الولايات المتحدة وأطراف أخرى حضورها.

والهدف المعلن للمؤتمر هو الاتفاق على حكومة انتقالية تتمتع بصلاحيات كاملة لإنهاء الصراع في سوريا، وجرت في السابق أيضا جهود روسية لتوحيد جميع أطياف المعارضة في وفد واحد.

الملك عبد الله والرئيس هولاند أكدا تطابق وجهتي نظر بلديهما بخصوص سوريا (الفرنسية)

وكان كل من الائتلاف الوطني السوري والنظام السوري أكدا في وقت سابق مشاركتهم في المؤتمر، لكن الائتلاف ربط مشاركته بألا يتمخض عن المؤتمر أي دور للرئيس  بشار الأسد في العملية السياسية لا حاليا ولا مستقبلا.

فرنسا والسعودية
في غضون ذلك أفاد مصدر فرنسي بأن القمة التي جمعت الرئيس فرانسوا هولاند وملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز في الرياض أمس الأحد عبرت عن تطابق وجهتي نظر بلديهما حيال الأزمة في سوريا.

وقال المسؤول وهو مرافق للرئيس الفرنسي لوكالة الصحافة الفرنسية إن الملك عبد الله اتهم أثناء اللقاء الرئيس السوري بشار الأسد بأنه "دمر بلاده" وتسبب في قدوم "المتطرفين الإسلاميين".

وتركزت مباحثات الرئيس الفرنسي مع ملك السعودية حول الأزمات التي تعصف في الشرق الأوسط إضافة إلى ملفات اقتصادية ثنائية. وخلال تلك الزيارة التقى هولاند رئيس الائتلاف الوطني السوري أحمد الجربا.

المصدر : وكالات