نظم معارضو الانقلاب العسكري في محافظات مصرية عدة مظاهرات ومسيرات ليلية تندد بعمليات القتل التي تعرض لها متظاهرون في اليومين الماضيين. وجاءت المظاهرات بعد مقتل طالبين وجرح العشرات في اشتباكات بين قوات الأمن وطلاب جامعة الأزهر.

ففي محافظة الفيوم جنوب غرب القاهرة، شارك آلاف الأشخاص بمسيرات في بندر الفيوم وعدد من مراكز المحافظة تنديدا بالقمع المتصاعد لحركة الاحتجاج داخل الجامعات وخارجها.

ورفع المتظاهرون لافتات تندد بمشروع الدستور ورددوا هتافات تسخر من الإجراءات والتهديدات التي أطلقتها السلطات في الأيام الماضية.

وفي السويس خرجت مسيرة في حي الأربعين واشتبكت لمدة ساعة ونصف مع الشرطة التي ألقت عليها القنابل المدمعة مساء أمس، ثم التأم جمع بعد تفرق المظاهرة ونظم فعاليات أخرى.

وكانت محافظة دمياط قد شهدت أمس تشييع جنازة الطالب عمار الرمال الذي قتل الجمعة الماضية برصاص قوات الأمن. ورفع المشاركون أثناء التشييع لافتات منددة بمقتل الطالب والتعامل الأمني العنيف ضد المتظاهرين، كما طالبوا بالقصاص من قادة الانقلاب.

وفي محافظة الشرقية بدلتا النيل أفادت مصادر أمنية باندلاع اشتباكات بين طلاب مناصرين لجماعة الإخوان المسلمين وقوات الأمن التي أطلقت الغاز المدمع بكثافة لتفريقهم.

وكان مناهضو الانقلاب في مصر قد نظموا أول أمس الجمعة مظاهرات في أكثر من عشرين محافظة، في أول جمعة بعد قرار الحكومة المؤقتة تصنيف جماعة الإخوان المسلمين "جماعة إرهابية".

وردد المشاركون في المظاهرات هتافات مناوئة للعسكر والدستور والإعلام الموالي للانقلاب. وقُتل أثناء التظاهر أربعة أشخاص وأصيب نحو مائة بجروح، كما اعتقلت السلطات 265 شخصا.

جامعة الأزهر
وخلال مظاهرة شهدتها جامعة الأزهر أمس قتل طالبان وجرح نحو مائتين آخرين في مواجهات بين طلاب من الجامعة وقوات الأمن، حسبما أفاد به اتحاد طلاب الجامعة. أمّا وزارة الصحة المصرية فأكدت مقتل طالب واحد وإصابة 14 في الاشتباكات.

من جهته قال التلفزيون المصري الرسمي إن طلابا ينتمون إلى جماعة الإخوان أضرموا النار في مبنى كلية التجارة وحاولوا تعطيل الامتحانات، وهو ما استدعى تدخل قوات الأمن التي اتهمها الطلاب بإشعال النيران.

وإزاء ما حدث في جامعة الأزهر قال المكتب الإعلامي لجماعة الإخوان المسلمين في لندن إن قوات الأمن هي التي أضرمت النار في المبنيين وليس الطلاب المتظاهرين.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية أن الشرطة اعتقلت 101 طالب "وبحوزتهم فرد خرطوش وكمية من الشماريخ والألعاب النارية وزجاجات المولوتوف وحقيبة بها مسامير".

وكانت جامعة الأزهر على مدى أشهر ساحة للاحتجاجات ضد الانقلاب، ونددت جماعة الإخوان بما وصفته بقمع عنيف لاحتجاجات الطلاب. وأوضحت في بيان أن نشر قوات الأمن في حرم الجامعات يعتبر محاولة من جانب الحكومة "لإسكات أي صوت للمعارضة".

المصدر : الجزيرة + وكالات