أعلنت مصلحة سجون الاحتلال الليلة الماضية قائمة الأسرى الفلسطينيين الذين سيتم الإفراج عنهم ضمن الدفعة الثالثة من قدامى المعتقلين، ويأتي الإفراج -المنتظر فجر الثلاثاء- قبيل زيارة مرتقبة لوزير الخارجية الأميركي جون كيري إلى إسرائيل ورام الله لدفع محادثات السلام.

إسرائيل من المقرر أن تفرج فجر الثلاثاء عن الدفعة الثالثة من الأسرى الفلسطينيين المؤلفة من 26 أسيرا (الجزيرة)
أعلنت مصلحة سجون الاحتلال الإسرائيلي الليلة الماضية قائمة الأسرى الفلسطينيين الذين سيتم الإفراج عنهم ضمن الدفعة الثالثة من قدامى المعتقلين، ويأتي الإفراج -المنتظر فجر الثلاثاء- قبيل زيارة مرتقبة لوزير الخارجية الأميركي جون كيري إلى إسرائيل ورام الله لدفع محادثات السلام.
 
وأفادت مراسلة الجزيرة نت في رام الله ميرفت صادق أن موقع مصلحة السجون الإسرائيلية نشر قائمة بأسماء 26 أسيرا سيتم الإفراج عنهم فجر الثلاثاء -بينهم ثمانية مقدسيين- بخلاف توقعات رجحت إرجاء إطلاق الأسرى من حملة هوية القدس وضواحيها إلى الدفعة الرابعة والأخيرة العام المقبل.

وقالت القناة السابعة الإسرائيلية إن الأسرى المنوي الإفراج عنهم في الدفعة الثالثة قضوا أحكاما تتراوح بين 19 و28 عاما.
 
ويعتبر الأسير أحمد فريد شحادة -المعتقل منذ 26 فبراير/ شباط 1985 وهو من مخيم قلنديا شمال القدس المحتلة- أقدم الأسرى المفرج عنهم ضمن هذه الدفعة التي تشمل أيضا الصحفي المقدسي ياسين أبو خضير المعتقل منذ 27 ديسمبر/كانون الأول 1987.
الأسير نعيم الشوامرة سيفرج عنه لتدهور حالته الصحية (الجزيرة)

حالة متدهورة
وورد بالقائمة اسم الأسير المريض نعيم الشوامرة من الخليل جنوب الضفة -المعتقل منذ مارس/آذار 1995 ولا يندرج ضمن الأسرى الفلسطينيين القدامى- ورجحت مصادر محلية إطلاق سراحه بسبب خطورة حالته الصحية إثر إصابته بمرض ضمور العضلات.

كما ورد اسم الأسير أسامة السيلاوي من جنين شمال الضفة الغربية والمحكوم بالسجن المؤبد.

وخلت القائمة من أسرى المناطق المحتلة عام 1948 وعددهم 14 أسيرا، وهم أقدم الأسرى الفلسطينيين بسجون الاحتلال وبينهم عميد الأسرى الفلسطينيين كريم يونس المعتقل منذ عام 1983.

ووفق توزيع أوردته وزارة شؤون الأسرى بالسلطة الفلسطينية، فهناك 21 أسيرا ضمن القائمة يتبعون لحركة فتح، وثلاثة من الجبهة الشعبية، وأسير من حركة الجهاد الإسلامي وأسير من حزب فدا.

ومن المقرر أن تفرج سلطات الاحتلال ضمن هذه الدفعة عن ثلاثة أسرى سيعودون إلى عائلاتهم بقطاع غزة.

وكانت الحكومة الإسرائيلية قد صادقت في 20 يوليو/تموز الماضي على الإفراج عن 104 أسرى فلسطينيين اعتقلوا قبل بدء تطبيق اتفاقية أوسلو عام 1994، وذلك تمهيدا لاستئناف المفاوضات مع القيادة الفلسطينية.

وأفرجت إسرائيل عن 52 أسيرا ضمن دفعتين منتصف أغسطس/آب ونهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضيين، على أن يجري الإفراج عن الدفعة الرابعة والأخيرة نهاية مارس/آذار 2014 القادم، وفق ما صرح وزير شؤون الأسرى الفلسطيني عيسى قراقع.

كيري سيلتقي خلال زيارته المنطقة كلا من عباس ونتنياهو (الفرنسية)

كيري مجددا
ويأتي الإفراج المقرر عن الأسرى الفلسطينيين بالتزامن مع زيارة مرتقبة لوزير الخارجية الأميركي جون كيري، الذي سيتوجه في الأول من يناير/كانون الثاني المقبل إلى القدس ورام الله لعقد اجتماعات مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو, والرئيس الفلسطيني محمود عباس.

ويسعى كيري لحث الطرفين على التوصل إلى اتفاق إطار قبل نهاية فترة الأشهر التسعة التي حددت مع إطلاق المفاوضات أواخر يوليو/تموز الماضي. وينتظر أن يشمل الاتفاق الإطار كل القضايا الرئيسية بما فيها قضايا الأمن والقدس واللاجئين.

وقد رفض عباس خلال زيارة كيري الأخيرة لرام الله يوم 12 ديسمبر/كانون الأول الجاري أي إجراءات أمنية تقضي ببقاء الجيش الإسرائيلي في أراض فلسطينية ضمن إطار معاهدة سلام محتملة.

وأفادت وسائل إعلام عربية وإسرائيلية -في وقت سابق- بأن كيري اقترح بقاء قوات إسرائيلية لمدة تتراوح بين عشرة و15 عاما بين الضفة والأردن بعد التوقيع على أي معاهدة للسلام.

وتسعى الولايات المتحدة للوساطة من أجل التوصل إلى اتفاق يقوم على أساس حل الدولتين في ظل تباعد مواقف الطرفين، خاصة بعد إعلان سلطات الاحتلال عزمها بناء 1400 مسكن جديد بمستوطنات الضفة المحتلة والقدس الشرقية.

المصدر : الجزيرة + وكالات