إسرائيل تقرر إدخال وقود ومساعدات إنسانية لغزة
آخر تحديث: 2013/12/29 الساعة 02:54 (مكة المكرمة) الموافق 1435/2/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/12/29 الساعة 02:54 (مكة المكرمة) الموافق 1435/2/27 هـ

إسرائيل تقرر إدخال وقود ومساعدات إنسانية لغزة

توقف إمداد الوقود من معبر كرم أبو سالم أدى إلى توقف المحطة الكهربائية الوحيدة بغزة (الأوروبية)

أعلنت سلطات الاحتلال الإسرائيلي أنها ستفتح معبر كرم أبو سالم التجاري في وقت لاحق الأحد بعد إغلاق دام أربعة أيام، وستسمح بإدخال كميات من الوقود لتشغيل محطة توليد الكهرباء المتوقفة عن العمل، وكميات أخرى من المساعدات الإنسانية المختلفة.

وكانت إسرائيل أغلقت معبر كرم أبو سالم الأربعاء الماضي ردا على مقتل عامل إسرائيلي عند الحدود مع قطاع غزة، مما أوقف الإمداد بالوقود الضروري لعمل محطة الكهرباء في غزة والتي أدى توقفها عن العمل إلى أزمة خانقة في القطاع المحاصر.

وقبل ساعات من الإعلان الإسرائيلي طالبت السلطة الفلسطينية إسرائيل بإعادة فتح المعبر التجاري الوحيد مع قطاع غزة من أجل تمكين السلطة من إدخال الوقود الصناعي اللازم لتشغيل محطة الكهرباء الوحيدة في القطاع المتوقفة منذ الجمعة بسبب نفاد الوقود.

وقال المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية في رام الله إيهاب بسيسو -في بيان صحفي- إن الجانب الفلسطيني اشترى وقودا بقيمة عشرة ملايين دولار لنقله إلى قطاع غزة لتشغيل المحطة، لكن إسرائيل تعيق إدخاله بسبب إغلاقها معبر كرم أبو سالم.

ورفض المتحدث بسيسو المبررات الإسرائيلية لإغلاق المعبر، مطالبا المجتمع الدولي بالتدخل من أجل فك الحصار المفروض على القطاع.

بدورها، دعت اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار المفروض على قطاع غزة الجهات المعنية إلى التدخل للضغط على إسرائيل حتى تفتح المعابر من أجل معالجة الأزمة الإنسانية الخانقة التي سببها توقفت محطة الكهرباء.

وأكد رئيس اللجنة النائب الفلسطيني المستقل جمال الخضري أن توقف المحطة يؤثر في حياة السكان في شتى المجالات لأنه "يهدد القطاعات الغذائية والصحية والبيئة"، خاصة مع عدم وجود البدائل التي كانت تستخدم من قبل وهي المولدات، بسبب منع دخول الوقود.

تأثير شامل
وأشار الخضري في مؤتمر صحفي عقده داخل محطة توليد الكهرباء بغزة إلى تأثير توقف المحطة أيضا في القطاع الصناعي وتوقف المصانع التي ما زالت تعمل بشكل كامل أو جزئي، ونسبتها 20% من مصانع غزة، في حين أن الأخرى متوقفة جراء الحصار وعدم دخول المواد الخام.

توقف مولدات محطة التوليد عن العمل
أدى إلى أزمة إنسانية خانقة في غزة
(الجزيرة)

واتهم إسرائيل بأن لديها قرارا واضحا "بحكم إعدام على كافة أبناء الشعب الفلسطيني في غزة"، مشددا على أنها قوة احتلال ووفق القوانين الدولية يجب عليها إنهاء الحصار البري والبحري والجوي عن غزة، مؤكدا ضرورة عدم الربط بين فتح المعبر وأي قضية أمنية وسياسية.

وكان فتحي الشيخ خليل نائب رئيس سلطة الطاقة التابعة للحكومة الفلسطينية المقالة في غزة قال السبت إن جدول الكهرباء سيصبح ست ساعات تعقبها 12 ساعة فصل للتيار الكهربائي بسبب نفاد الوقود الصناعي بسبب إغلاق معبر كرم أبو سالم مع إسرائيل.

وأغلقت إسرائيل هذا المعبر الحدودي -الذي ينقل من خلاله الوقود الصناعي اللازم للمحطة- الثلاثاء الماضي بعد مقتل إسرائيلي برصاص قناص من قطاع غزة قرب السياج الحدودي.

وتغذي محطة توليد الكهرباء الوحيدة التي استأنفت العمل منتصف الشهر الجاري بمنحة وقود قطرية، قطاع غزة بنحو 120 ميغاواط من الكهرباء في حال تشغيل مولداتها الأربع، بينما توفر إسرائيل ومصر نحو 147 ميغاواط، ومع ذلك يبقى في غزة عجز بالتيار الكهربائي يتراوح بين 40-50% وقت الذروة.

المصدر : الجزيرة