عدد من المارة يساعدون رجلاً سقط جريحاً في انفجار بيروت الذي أودى بحياة وزير سابق (رويترز)

اتهم رئيس الوزراء اللبناني السابق سعد الحريري في بيان حزب الله ضمنياً بالضلوع في الانفجار الذي هز بيروت صباح الجمعة وأدى لمقتل مستشاره محمد شطح.

وقال الحريري، الذي يعيش خارج لبنان، في البيان إن عملية الاغتيال رسالة إرهابية لفريقه السياسي.

وجاء في البيان "الذين اغتالوا محمد شطح هم الذين اغتالوا (رئيس وزراء لبنان الأسبق) رفيق الحريري والذين يريدون اغتيال لبنان وتمريغ أنف الدولة بالذل والضعف والفراغ".

وأضاف "المتهمون بالنسبة لنا وحتى إشعار آخر هم أنفسهم الذين يتهربون من وجه العدالة الدولية ويرفضون المثول أمام المحكمة الدولية. إنهم أنفسهم الذين يفتحون نوافذ الشر والفوضى على لبنان واللبنانيين ويستدرجون الحرائق الإقليمية إلى البيت الوطني".

ويبدو أن الحريري كان يشير ضمناً إلى الاتهام الذي وجهته المحكمة الدولية التي ستنظر في اغتيال والده إلى خمسة من أفراد حزب الله. ومن المقرر أن يحاكموا غيابياً الشهر المقبل أمام المحكمة الدولية التي يصفها حزب الله بالأميركية - الإسرائيلية

وقتل وزير المال الأسبق شطح اليوم بانفجار بوسط بيروت التجاري بواسطة سيارة مفخخة أثناء توجهه لمنزل سعد الحريري لحضور اجتماع لقوى 14 آذار. 

وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية أن الوزير السابق والعضو في قوى 14 آذار المناهض للرئيس السوري بشار الأسد، قُتل مع مرافقه في الانفجار الذي نجم عن سيارة مفخخة في منطقة عين المريسة السكنية التي يقطنها عدد من كبار المسؤولين السياسيين، وهي منطقة سياحية تخلو من أي مواقع حساسة.

المتهمون بالنسبة لنا وحتى إشعار آخر هم أنفسهم الذين يتهربون من وجه العدالة الدولية ويرفضون المثول أمام المحكمة الدولية. إنهم أنفسهم الذين يفتحون نوافذ الشر والفوضى على لبنان واللبنانيين ويستدرجون الحرائق الإقليمية إلى البيت الوطني

وقال مدعي عام التمييز سمير حمود إن السيارة كانت تحتوي على نحو 60 كلغ من المتفجرات. وقُتل في الحادث أيضاً خمسة أشخاص وجُرح 70 آخرون.

وكان رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي أدان اغتيال شطح. وقال في بيان وزعه مكتبه "إننا ندين هذا الاغتيال الذي استهدف شخصية سياسية وأكاديمية معتدلة وراقية آمنت بالحوار ولغة العقل والمنطق وحق الاختلاف في الرأي. كما ندين كل أعمال العنف والقتل التي لا توصل إلا إلى المزيد من المآسي والخراب والإضرار بالوطن".

ووصف الرئيس اللبناني الأسبق أمين الجميل مقتل شطح بأنه "حادث مؤلم" في وقت يحتفل فيه العالم بأعياد الميلاد المجيد، فيما اعتبره الخبير الأمني والإستراتيجي في بيروت، نزار عبد القادر، "عملية إرهابية يُراد بها ترهيب قوى 14 آذار"، مشيراً إلى أن من قاموا بالانفجار استهدفوا الوزير الراحل لأنه أقل الشخصيات التي تحظى بحماية أمنية من بين القيادات السياسية.

وقال الخبير الأمني إن شطح هو مستشار سياسي لرئيس تيار المستقبل سعد الحريري ومن الشخصيات المعروفة باعتدالها وعلاقاتها الواسعة مع القيادات السياسية، خصوصا تلك التي تنتمي لقوى 14 آذار.

ومحمد بهاء شطح من مواليد 1951 وهو اقتصادي ودبلوماسي لبناني. عمل مستشارا رفيعا لرئيس الوزراء فؤاد السنيورة بين عامي 2005 و2008، وسعد الحريري في الفترة منذ 2009 وحتى2011.

كما مثل بلاده سفيرا لدى الولايات المتحدة 1997-2000.

عمل بصندوق النقد الدولي بين عامي 2001 و2005، ليستقيل مع اغتيال رفيق الحريري في 14 فبراير/شباط 2005.

وعُيِّن وزيراً للمالية في الحكومة اللبنانية في يوليو/تموز 2008.

المصدر : الجزيرة + وكالات