نفت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن تكون لها علاقة بالشخص الذي أعلن الجيش المصري أمس الأربعاء اعتقاله في سيناء بعد اتهامه بالتخطيط لتفجير سيارة بأحد المواقع الحيوية في مصر، وقالت إنها ترفض الزج باسمها في الأزمة التي تمر بها مصر.

أبو زهري أكد أن الشخص المعتقل في مصر ليس فلسطينيا ولا ينتمي لحماس (الجزيرة-أرشيف)

نفت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن تكون لها أي علاقة بالشخص الذي أعلن الجيش المصري أمس الأربعاء اعتقاله في سيناء بعد اتهامه بالتخطيط لتفجير سيارة بأحد المواقع الحيوية في مصر.

وقال الناطق باسم الحركة, سامي أبو زهري, إن المعتقل ليس من قطاع غزة ولا فلسطينيا، فضلا عن أن يكون من حماس، وحذّر من الزج باسم الحركة في الأزمة المصرية الراهنة.

وأكد أبو زهري أن مَن يعادي حماس يعادي المقاومة الفلسطينية ونشاطها الموجّه للاحتلال الإسرائيلي فقط.

وكانت الحركة دعت في وقت سابق الجهات المصرية إلى توخي الدقة في معلوماتها، والكف عن الزج بحماس في الأحداث التي تجري في مصر، مؤكدة أن كل هذه الادعاءات كاذبة ولا أساس لها من الصحة.

وأكدت حماس مواصلتها مواجهة الاحتلال الصهيوني، وأن نقيضها الوحيد هو الاحتلال ولا عداوة لها مع أي طرف عربي، مشددة على أن كل محاولات التشويه -والتي لا تخدم إلا أهداف الاحتلال- لن تثنيها عن مواصلة المقاومة لدحر الاحتلال.

كان المتحدث باسم الجيش المصري العقيد أركان حرب أحمد محمد علي أعلن أمس الأربعاء عن اعتقال فلسطيني قال إنه ينتمي لحركة حماس، كان يعتزم تفجير أحد المواقع الأمنية بسيناء.

وقال المتحدث إن القوات المسلحة "تمكنت فجر الأربعاء من القبض على شخص يدعى جمعة خميس محمد بريكة فلسطيني الجنسية وينتمي إلى حركة حماس بدون إقامة ومعه سيارة مرسيدس بيضاء اللون تحمل لوحات شمال سيناء"، دون أن يوضح مكان القبض عليه.

وأضاف -على صفحته الرسمية بموقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي- أنه وبعد "التحقيق معه اعترف باعتزامه تفجيرها بأحد المواقع الأمنية الحيوية بالدولة".

المصدر : الجزيرة + وكالات