جيش الاحتلال الإسرائيلي يقرر نصب بطارية الصواريخ استعدادا لتصعيد محتمل ضد قطاع غزة (الأوروبية-أرشيف)
نصب جيش الاحتلال اليوم الخميس بطارية منظومة القبة الحديدية المضادة للصواريخ قصيرة المدى في مدينة أسدود جنوب إسرائيل، بعد أن نصب أمس بطاريتي القبة الحديدية في مدينتي بئر السبع وسديروت، استعدادا لتصعيد محتمل ضد قطاع غزة. من جهة أخرى تعتزم إسرائيل الإعلان عن بناء مستوطنات يهودية جديدة في الضفة الغربية الأسبوع المقبل.

وقالت تقارير إعلامية إسرائيلية إن نصب بطارية الصواريخ يأتي في إطار استعداد الجيش لاحتمال تدهور الوضع الأمني مع الفصائل الفلسطينية في غزة، والتحسب من إطلاق قذائف صاروخية من القطاع باتجاه جنوب إسرائيل.

ويعقد وزير الدفاع موشيه يعلون اليوم مداولات أمنية في مكتبه بمقر وزارة الدفاع بتل أبيب بمشاركة رئيس الأركان بيني غانتس ورئيس شعبة الاستخبارات العسكرية أفيف كوخافي.

ويتوقع أن يبحث هؤلاء المسؤولون خلال المداولات إمكانيات شن غارات ضد أهداف في غزة وإجراءات عقابية بينها إغلاق معبر "كرم أبو سالم" الذي تدخل منه بضائع إلى قطاع غزة.

ويأتي هذا بعد سقوط قذيفة صاروخية أطلقت من القطاع بمنطقة المجلس الإقليمي حوف أشكلون بمنطقة عسقلان الليلة الماضية، وانفجرت بمنطقة مفتوحة من دون أن تسفر عن إصابات أو تحدث أضراراً.

واشنطن والاتحاد الأوروبي طلبا من تل أبيب وقف بناء مستوطنات (الأوروبية-أرشيف)

مستوطنات وأسرى
وبالتزامن مع هذا التطور الأمني، تعتزم إسرائيل الإعلان عن بناء مستوطنات يهودية جديدة الأسبوع المقبل، وفق ما أفاد مسؤول لم يكشف عن عدد الوحدات المقرر بناؤها ولا عن مكان البناء.

وقال المسؤول الإسرائيلي نفسه -الذي طلب عدم كشف هويته- إن الحكومة ستعلن عن طلب استدراج عروض لعمليات بناء جديدة بالضفة الغربية والقدس الشرقية، يتزامن مع الإفراج عن مجموعة ثالثة من الأسرى.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي طلبا بشكل واضح من إسرائيل الامتناع عن إعلان أي مشاريع بناء في المستوطنات بالتزامن مع الإفراج المرتقب عن معتقلين فلسطينيين أواخر الشهر الحالي.

لكن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أكد الأسبوع الماضي نيته تجاهل هذه النداءات، وقال "لن نتوقف للحظة واحدة عن تطوير المستوطنات".

وفي موضوع ذي صلة بمسار مفاوضات السلام، قالت تل أبيب إنها ستفرج عن 24 سجينا فلسطينيا يوم 29 ديسمبر/كانون الأول الجاري، في ثالث دفعة من السجناء تفرج عنهم منذ أغسطس/آب الماضي، وعندما تطلق الدفعة الرابعة في وقت لاحق تكون إسرائيل قد أفرجت عن 104 فلسطينيين ممن قضوا بالسجن مددا طويلة.

ونفت السلطة الفلسطينية تصريحا لمسؤول إسرائيلي قال فيه إن الإفراج عن الأسرى يرتبط بعملية تشييد المستوطنات اليهودية المستمرة بالضفة، وقالت إنه لا توجد أي صفقة لمقايضة أسرى فلسطينيين معتقلين لدى إسرائيل ببناء وحدات استيطانية بالضفة والقدس.

المصدر : وكالات