استشهدت طفلة فلسطينية الثلاثاء نتيجة قصف جوي ومدفعي استهدف قطاع غزة ردا على مقتل إسرائيلي في وقت سابق. وحذّر الجيش الإسرائيلي من هجمات صاروخية على إسرائيل هذه الليلة، وأعلنت الحكومة الإسرائيلية إغلاق معبر كرم أبو سالم إلى إشعار آخر.

استشهدت طفلة فلسطينية أمس الثلاثاء نتيجة قصف جوي ومدفعي استهدف قطاع غزة ردا على مقتل إسرائيلي في وقت سابق. وحذّر الجيش الإسرائيلي من هجمات صاروخية على إسرائيل في هذه الليلة، وأعلنت الحكومة الإسرائيلية إغلاق معبر كرم أبو سالم إلى إشعار آخر.
 
واستشهدت طفلة في الثالثة من عمرها عقب وصولها إلى مستشفى الأقصى متأثرة بإصابتها بشظايا، وأفاد مراسل الجزيرة في غزة تامر المسحال أن والدة الطفلة واثنين من أشقائها أصيبوا في الهجمات إلى جانب آخرين.

وقال مسؤولون من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تدير القطاع وشهود إن الطيران الحربي الإسرائيلي قصف مخيمي تدريب للحركة في خان يونس والبريج، وقال شهود إن دبابات إسرائيلية أطلقت قذائف شرقي مدينة غزة.
 
وأعلنت الإذاعة الإسرائيلية في وقت سابق أن مدنيا يعمل لصالح الجيش أصيب بجروح خطيرة نتيجة تعرضه لإطلاق النار من جانب قناص فلسطيني على  مقربة من قرية نحال عوز التعاونية شرقي غزة، وأعلن عن وفاته في وقت لاحق.

وأشارت الإذاعة إلى أن القتيل كان يشارك في أعمال لترميم أضرار لحقت بالسياج الأمني في أعقاب المنخفض الجوي الذي ضرب المنطقة مؤخرا.

تبني الهجوم
وقالت لجنة المقاومة الشعبية إن جناحها المسلح -كتائب صلاح الدين- يقف وراء العملية، وأكدت أنها كانت تستهدف الجيش.

الطفلة الشهيدة تبلغ من العمر ثلاث سنوات (رويترز)

واعتبرت الحكومة المقالة في غزة أن الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة "دليل على ضعف الاحتلال وارتباكه، وقتله لطفلة واستهداف المدنيين تأكيد على وحشيته".

وحمّل المتحدث باسم الحكومة المقالة إيهاب الغصين في بيان صحفي، إسرائيل مسؤولية ما وصفها "بالجرائم المتواصلة" في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وأكد الغصين أن المقاومة جاهزة للدفاع عن الشعب وأن الجبهة الداخلية متماسكة، مطالبا المجتمع الدولي "بتحمل مسؤولياته والعمل على لجم الاحتلال ومحاسبته على جرائمه المتواصلة".

وأعلنت وزارة الداخلية في الحكومة المقالة عن إخلاء مقراتها الأمنية خشية استهدافها في غارات إسرائيلية.

تحذير وإغلاق معبر
وأمر الجيش الإسرائيلي سكان جميع المستوطنات المحيطة بقطاع غزة بالتزام منازلهم هذه الليلة خشية وقوع هجمات صاروخية فلسطينية.

كما أعلن الجيش إغلاق معبر كرم أبو سالم جنوب القطاع حتى إشعار آخر. وبات المعبر المنفذ الوحيد في تزويد احتياجات القطاع بعد تدمير الجيش المصري الأنفاق أسفل الحدود الفلسطينية المصرية بعد عزل الرئيس المصري السابق محمد مرسي.

وجاء الحادث بينما كان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يزور فيه بلدة سديروت شمال شرق قطاع غزة. وحذر نتنياهو قائلا "هذا حادث خطير للغاية، ولن نتركه يمر". وأضاف "تتمثل سياستنا حتى الآن في القيام بشكل مسبق بإحباط أي هجمات لمتشددين والرد عليها بالقوة، وهو ما سنقوم به أيضا في هذه الحالة".

المصدر : الجزيرة + وكالات