عملية إفراج سابقة عن أسرى فلسطينيين (الجزيرة)

عوض الرجوب-رام الله

في إطار مفاوضات السلام الجارية بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل، ستفرج إسرائيل الأسبوع المقبل عن 26 أسيرا فلسطينيا من المحكوم عليهم بالسجن المؤبد حسب ما أعلنت قيادة السلطة الفلسطينية.

وقال الرئيس الفلسطيني محمود عباس -خلال مشاركته في "عشاء الميلاد" الذي أقامته حراسة الأراضي المقدسة "الرهبان الفرنسيسكان" بمدينة بيت لحم الليلة الماضية بمناسبة أعياد الميلاد- إنه خلال خمسة أيام "هناك بشرى هامة وهي أن 26 أسيرا ممن حكموا بالمؤبدات الكثيرة سيطلق سراحهم وذلك في التاسع والعشرين من الشهر الجاري".

من جهتها ذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن محكمة العدل العليا تنظر اليوم في التماس تقدم به خمسة من أفراد عائلة قتل بعض أفرادها في عملية وقعت قبل 12 عاما في مطعم "سبارو" بالقدس، ويطالبون فيه "بوضع معايير واضحة لإطلاق سراح سجناء أمنيين وبوقف الإفراج عنهم إلى أن يتم ذلك".

ونشرت صحيفة يديعوت أحرونوت أمس قائمة تضم أسماء ثلاثين أسيرا من قدامى أسرى الضفة الغربية الذين اعتقلوا قبل عشرين عاما، وقالت إن المقرر الإفراج عنهم الأسبوع المقبل 26. ومن تبقوا سيُضاف إليهم أسرى القدس ليفرج عنهم في الدفعة الرابعة في التاسع والعشرين من مارس/آذار القادم.

أربع دفعات
ويأتي الإفراج عن الأسرى في إطار اتفاق فلسطيني إسرائيلي عند إطلاق المفاوضات بين الجانبين يتم بموجبه الإفراج عن قدامى الأسرى وعددهم 104 أسرى على أربع دفعات خلال الشهور التسعة المحددة لجولة المفاوضات الحالية والتي تنتهي مع نهاية أبريل/نيسان القادم، حيث تمت اثنتان منها.

وكانت السلطة الفلسطينية قد نفت تصريحا لمسؤول إسرائيلي قال فيه إن الإفراج عن الأسرى يرتبط بعملية تشييد المستوطنات اليهودية المستمرة بالضفة الغربية، وقالت إنه لا توجد أي صفقة لمقايضة أسرى فلسطينيين معتقلين لدى إسرائيل ببناء وحدات استيطانية بالضفة الغربية والقدس.

وسبق أن أعلن الرئيس الفلسطيني موافقته على تأجيل انضمام فلسطين إلى وكالات وهيئات الأمم المتحدة المختلفة، مقابل إتمام صفقة الأسرى التي اتفق عليها الجانبان وتقضي بالإفراج عن أسرى ما قبل اتفاقات أوسلو، مهددا بالذهاب إلى الأمم المتحدة في حال أخلت تل أبيب بتفاهمات إطلاق الأسرى.

المصدر : الجزيرة