اعتقلت قوات الأمن المصرية الثلاثاء هشام قنديل، رئيس الوزراء على عهد الرئيس المعزول محمد مرسي، وذلك تنفيذا لحكم قضائي بحبسه لمدة عام، وسط تضارب في الأنباء بشأن مكان إلقاء القبض عليه.

قنديل شغل منصب رئيس الوزراء طوال فترة حكم مرسي (أسوشيتد برس-أرشيف)

اعتقلت قوات الأمن المصرية اليوم الثلاثاء هشام قنديل، رئيس الوزراء على عهد الرئيس المعزول محمد مرسي، وذلك تنفيذا لحكم قضائي بحبسه لمدة عام، وسط تضارب في الأنباء بشأن مكان إلقاء القبض عليه.

فبينما قالت وزارة الداخلية إن قنديل أوقف في الصحراء على مسافة غير بعيدة من القاهرة وكان بصحبته مهرب محاولا الفرار إلى السودان، ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية أن رئيس الوزراء السابق "ضبط من جانب قوة مشتركة من عناصر الأمن الوطني ومباحث الجيزة داخل إحدى الشقق بمحافظة الجيزة".

وأضافت الوكالة أن عملية القبض على قنديل تأتي تنفيذا لحكم قضائي بالسجن لمدة عام لامتناعه عن تنفيذ حكم قضائي صادر بإعادة شركة طنطا للكتان لملكية الدولة.

وحكم على قنديل في أواخر سبتمبر/أيلول بالسجن عاما واحدا لعدم تنفيذه حكما يلغي خصخصة الشركة المذكورة خلال تسعينات القرن الماضي. كما قرر القضاء في مطلع الشهر ذاته تجميد أموال قنديل ومنعه من مغادرة البلاد.

وكان قنديل توارى عن الأنظار منذ عزل مرسي في 3 يوليو/تموز الماضي وما تلاه من حملة قمع لأنصاره.

يذكر أن قنديل شغل منصب رئيس الوزراء طوال فترة حكم مرسي، وسمح له بلقاء وسطاء دوليين عقب الانقلاب رغم الحكم الصادر ضده.

المصدر : الجزيرة + وكالات