الاحتجاجات والمظاهرات متواصلة في مصر منذ الانقلاب العسكري (الجزيرة-أرشيف)

استمر مناهضو الانقلاب العسكري في مصر في المظاهرات تنديدا بالإجراءات التي اتخذتها السلطات، ومطالبة بإخراج المعتقلين السياسيين وعودة الشرعية إلى السلطة، وكان أبرزها مظاهرة ليلية مفاجئة نظمتها حركة "عفاريت ضد الانقلاب" في الإسكندرية. وجرت مسيرة أمس منددة بأحكام صدرت على ناشطين بثورة 25 يناير.

وانطلقت مظاهرة "عفاريت ضد الانقلاب" ليلية أمس في منطقة محطة الرمل بالإسكندرية وتوجهت إلى ميدان القائد ابراهيم، وردد المشاركون فيها هتافات مناهضة للانقلاب، وأخرى تندد بما وصفوها بالممارسات القمعية، وطالبوا بالإفراج عن المعتقلين السياسيين.

كما شهدت عدة جامعات مصرية مظاهرات ومواجهات عنيفة مع قوات الأمن التي أطلقت قنابل الغاز ضد طلاب جامعات عين شمس والمنيا وأسيوط، حيث أصيب عدة طلاب بطلقات خرطوش في الوجه والرقبة. كما خرجت مسيرة لحركة "نساء ضد الانقلاب" في محافظة الشرقية تأكيدا على دعوة مقاطعة الاستفتاء.

ونفذت أمس مظاهرات مناهضة للانقلاب ومناصرة لثمانية مستشارين استدعاهم قاضي التحقيق المصري بتهمة تأسيس حركة مخالفة للقانون وتثير الفتنة وتكدر الأمن والسلم العام، كما أمر بمنع آخرين من السفر.

في السياق نظم مئات من أعضاء القوى الثورية المصرية مسيرة انطلقت من ميدان الأوبرا باتجاه مجلس الوزراء في شارع قصر العيني وسط القاهرة، وذلك تنديدا بالأحكام التي صدرت على المنسق السابق لحركة 6 أبريل أحمد ماهر عضو المكتب السياسي للحركة محمد عادل والناشط أحمد دومة.

ووصفت الحركة الحكم بأنه مسيس ويأتي في إطار التنكيل والانتقام من ثورة 25 يناير ورموزها، وأعلنت عزمها التصعيد في مواجهة ما تراه قمعا لرموز الثورة، معتبرة أن خريطة الطريق أصبحت مفرغة المضمون.

الدعوة لمسيرة
من جهته، دعا التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب إلى مسيرة جماهيرية اليوم تحت شعار "يسقط قضاة العسكر".

وقال التحالف في بيان، إن من وصفهم بقضاة العسكر يواصلون تحدي استقلال القضاء وإصدار قرارات انتقائية وانتقامية مع تجاهل للانتهاكات داخل السجون.

وحذر التحالف -الذي يضم 11 حزبا وحركة- من خروج الأمور عن السيطرة، وأعلن تمسكه بالسلمية للمضي قدما في الحفاظ على الوطن، ودعا إلى حشد كل المصريين لمقاطعة الاستفتاء على الدستور الجديد المقرر إجراؤه يومي 14 و15 يناير/كانون الثاني القادم.

ووصف التحالف تصريحات مؤسس حزب المصريين الأحرار نجيب ساويرس السبت الماضي التي لوح فيها بمواجهة معارضي الانقلاب بالعنف، بأنها تستهدف إشعال فتنة طائفية وزيادة حدة الانقسام الذي تعيشه مصر، كما جاء في البيان.

وعلم مراسل الجزيرة في القاهرة أن التحالف سيبحث في وقت لاحق إمكانية القيام بمظاهرات مناهضة للانقلاب والدستور خلال يومي التصويت.

ومن أبرز مكونات التحالف: جماعة الإخوان المسلمين وحزب الحرية والعدالة المنبثق عنها، وأحزاب الوسط، والوطن، والفضيلة، والإصلاح، والاستقلال، والحزب الإسلامي، والجبهة السلفية، إضافة إلى الجماعة الإسلامية وذراعها السياسي الممثل في حزب البناء والتنمية.

المصدر : الجزيرة