بريطانيا والسفارة الأميركية بالقاهرة أكدا دعمهما للحكومة المصرية لمواصلة جهودها في هذه الظروف (رويترز)

توالت الإدانات والتعازي العربية والدولية لمقتل 14 شخصا وجرح نحو 133 -بينهم قيادات شرطية رفيعة- في الانفجار الذي استهدف مديرية الأمن بمدينة المنصورة بمحافظة الدقهلية المصرية في ساعة متأخرة من الليلة الفائتة.

فقد أدان وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ اليوم الثلاثاء الانفجار الذي استهدف مبنى مديرية أمن الدقهلية بمدينة المنصورة (126 كيلومترا شمال  القاهرة)، واصفا إياه بـ"الحادث الإرهابي".

وقال هيغ في بيان له اليوم وزعته السفارة البريطانية بالقاهرة "أدين بشدة الحادث الإرهابي على مديرية الأمن في المنصورة". وأضاف "قلوبنا مع عائلات الذين قتلوا والمصابين والذين تأثروا من هذا  الحادث"، مؤكدا إصرار الشعب المصري على بناء دولة مستقرة. وتابع "نحن نقف معهم (المصريين) في هذه الأوقات الصعبة".

كما أدانت السفارة الأميركية في القاهرة الانفجار، وذكرت -في بيان- أن "القائم بالأعمال بسفارة الولايات المتحدة، والسفارة يشجبان بأشد العبارات الممكنة الهجوم الإرهابي فجر اليوم على مديرية أمن الدقهلية".

وأضاف البيان "إننا نؤيد جهود الحكومة المصرية لتقديم المسؤولين عن الهجوم إلى العدالة كما نتقدم بخالص العزاء لعائلات ضحايا هجوم اليوم ونأمل في سرعة شفاء المصابين".

يشار إلى أن الانفجار قد خلف أضرارا جسيمة وخسائر في واجهات البنايات المجاورة، وأفاد مسؤولون أمنيون بأن الانفجار شعر به السكان في دائرة قطرها عشرون كيلومترا.

تنديد عربي
وعلى الصعيد العربي، أعرب مصدر مسؤول بوزارة الخارجية القطرية عن إدانة بلاده واستنكارها الشديد للانفجار الذي استهدف مقر مديرية الأمن في مدينة المنصورة.

وأكد المصدر في تصريح لوكالة الأنباء القطرية (قنا)، أن بلاده إذ "تدين بشدة مثل هذه الأعمال التي تتناقض مع كل القيم الإنسانية، فإنها تدعو جميع الأطراف إلى التحلي بضبط النفس والحفاظ على استقرار وأمن مصر الذي بدوره يعني استقرار المنطقة".

كما جدد المصدر مواقف دولة قطر الثابتة بنبذ العنف بمختلف أشكاله وصوره أيا كان مصدره، مؤكدا أن "الحوار بين كل الأطراف هو الطريقة الوحيدة للحفاظ على الوحدة الوطنية".

في سياق متصل، أدانت دولة الإمارات العربية المتحدة بشدة حادث "التفجير الإرهابي" اليوم الثلاثاء. وأكدت وزارة الخارجية في بيان نشرته وكالة أنباء الإمارات (وام) أن "دولة الإمارات تدين بشدة هذا العمل الإرهابي والإجرامي الجبان الذي يستهدف زعزعة أمن واستقرار مصر الشقيقة ويتنافى مع كل القيم والمبادئ الدينية والإنسانية".

وجددت الإمارات "تضامنها ووقوفها إلى جانب الأشقاء في مصر قيادة وحكومة وشعبا".

وبدوره بعث ملك الأردن عبد الله الثاني برقية تعزية اليوم الثلاثاء إلى الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور في ضحايا التفجير الذي استهدف مديرية أمن الدقهلية.

وذكرت وكالة الأنباء الأردنية (بترا) أن الملك أعرب للرئيس المصري عن "إدانته لمثل هذه الأعمال الإجرامية، وأكد تضامن ووقوف الأردن إلى جانب مصر الشقيقة لتجاوز آثار هذا المصاب الأليم والمفجع والتصدي للإرهاب بجميع صوره وأشكاله".

جدير بالذكر أن الهجمات على قوات الأمن المصرية تكررت منذ الانقلاب العسكري الذي أطاح بالرئيس محمد مرسي في 3 يوليو/تموز الماضي، مما أدى لمقتل ما يزيد عن مائة من عناصر الجيش والشرطة غالبيتهم في شمال سيناء.

المصدر : وكالات