ذكرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر اليوم الأحد أن هناك نصف مليون جريح في سوريا يفتقد العديد منهم العلاجات الأساسية، وأشارت إلى صعوبة كبيرة في إيصال المساعدات إلى الناس داخل سوريا، داعية كل الأطراف السورية إلى تطبيق القانون الإنساني الدولي.

الصليب الأحمر: كثير من الجرحي في سوريا لا يجدون العلاجات الأساسية (الجزيرة)

ذكرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر اليوم الأحد أن هناك نصف مليون جريح في سوريا يفتقد العديد منهم العلاجات الأساسية، وأشارت إلى صعوبة كبيرة في إيصال المساعدات إلى الناس داخل سوريا، داعية كل الأطراف السورية إلى تطبيق القانون الإنساني الدولي.

وقال رئيس بعثة الصليب الأحمر الدولي في سوريا ماغني بارث في بيان للجنة إن عدد القتلى في ازدياد، وإن هناك نصف مليون جريح تقريبا في كل أنحاء سوريا وملايين النازحين وعشرات الآلاف من المعتقلين.

وأضاف أن الإمدادات بالغذاء والحاجات الأخرى الأساسية تنفد بشكل خطير، ولا سيما في المناطق المحاصرة.

وأشار بارث إلى أن شرائح واسعة من السكان خاصة في مناطق متأثرة مباشرة بالقتال بما فيها شرق حلب، تعاني من نقص في العناية الطبية.

وأوضح أن المعالجة لا تتم للجرحى بالشكل الملائم في الغالب، ولا يتلقى المصابون بأمراض مزمنة العلاج الذي يحتاجونه. ودعا البيان كل الأطراف في سوريا إلى تطبيق القانون الإنساني الدولي.

منع الدخول
وأشار بارث إلى أن فرق الصليب الأحمر لا تزال ممنوعة من الدخول إلى المناطق المحاصرة لإيصال المساعدات بما فيها المناطق التي تحتاج إلى مساعدات طبية ملحة.

يُشار إلى أن قوات النظام تحاصر مناطق عدة في ريف دمشق وفي حمص منذ أشهر، وتعاني هذه المناطق من أزمة غذاء وأدوية.

وأعلن برنامج الغذاء العالمي في 16 ديسمبر/كانون الأول أن حوالي نصف السكان داخل سوريا يعانون من انعدام الأمن الغذائي، وأن حوالى ثلثهم في حاجة ملحة لمساعدة غذائية للبقاء على قيد الحياة.

وأشارت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إلى أن انخفاض درجات الحرارة إلى مستوى قياسي يزيد من المأساة بالنسبة لملايين النازحين داخل سوريا واللاجئين في المنطقة.

ووفقا للأرقام المسجلة لدى المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن النزاع السوري المستمر منذ منتصف مارس/آذار 2011 تسبب في مقتل أكثر من 126 ألف شخص.

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في بيانها إن 32 متطوعا في الهلال الأحمر السوري قتلوا خلال النزاع.

المصدر : الفرنسية