عبد المجيد بدأ مشواره مع السياسة في خمسينيات القرن الماضي بمشاركته في مفاوضات الجلاء (الجزيرة)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

توفي في العاصمة المصرية القاهرة أمس السبت الأمين العام لجامعة الدول العربية الأسبق عصمت عبد المجيد عن عمر ناهز تسعين عاما، وسوف يشيع جثمانه اليوم الأحد.

ويعرف عن عبد المجيد حنكته السياسية والدبلوماسية، حيث عين مندوبا لمصر في الأمم المتحدة عام 1972 وبقي في المنصب 11 عاما، ليعود إلى مصر بعدها ويتولى حقيبة الخارجية بين العامين 1984
و1991. كما شغل عام 1985 منصب نائب رئيس الوزراء إضافة لمهام عمله وزيرا للخارجية.

وبعد عشر سنين قضاها في الخارجية المصرية، أصبح رئيسا للجامعة العربية عام 1991 ولمدة عشر سنين.

يمتد نشاط عبد المجيد السياسي إلى حقبة خمسينيات القرن الماضي، عندما شارك عام 1954 في المفاوضات المصرية- البريطانية حول جلاء القوات الإنجليزية عن مصر.

وكان أيضا عضوا في الوفد المصري الذي تفاوض مع الفرنسيين عام 1957 لإعادة العلاقات المقطوعة بين البلدين بعد العدوان الثلاثي الذي شنته فرنسا وبريطانيا وإسرائيل على مصر عام 1956. وتوصل الوفد حينها إلى اتفاقية زيورخ حول استئناف العلاقات الدبلوماسية بين القاهرة وباريس.

تخرج عبد المجيد في كلية الحقوق بالإسكندرية عام 1944، وحصل كذلك على أربع شهادات دبلوم من جامعة باريس في القانون والاقتصاد والعلوم السياسية، كما حاز على شهادة الدكتوراه في القانون الدولي من جامعة باريس عام 1951.

المصدر : وكالات