خطيب الجمعة بالرمادي أكد أن الاعتصامات أكملت عاما كاملا وحافظت على سلميتها رغم كل التحديات (الجزيرة)
نظمت اليوم بالعراق صلوات موحدة في عدد من المدن بمناسبة مرور عام على انطلاق الحراك المعارض لرئيس الحكومة نوري المالكي، بينما أوقعت أعمال العنف 14 قتيلا على الأقل اليوم في تفجيرات استهدفت مناطق مختلفة من البلاد.

واحتشد عشرات الآلاف من العراقيين في ساحات الاعتصامات والمساجد في ست محافظات بمناسبة مرور عام كامل على انطلاق الحراك العراقي.

ودعا خطباء الجمعة الحكومة العراقية إلى ما وصفوه بعدم الانصياع للأوامر الإيرانية، وأكدوا على سلمية واستمرارية الاعتصامات. وحيّا الخطباء جماهير المعتصمين قائلين إن وقفاتهم تكشف ما وصفوه بالظلم الذي يتعرض له أهل السنة في العراق بسبب ممارسات وسياسات الحكومة الحالية.

كما انتقدوا السياسيين لفشلهم في تحقيق أي شيء لناخبيهم، وطالبوهم بالانضمام إلى ساحات الاعتصام.

وقال خطيب ساحة الحراك في مدينة الرمادي غربي العراق، إن المظاهرات والاعتصامات أكملت عاما كاملا وحافظت على سلميتها رغم كل التحديات، لكن الحكومة في بغداد لم تستجب لمطالبها. واتهم الخطيب الحكومة بأنها تعمل وفق الأجندة الإيرانية لا الوطنية.

وأكد مسؤول العلاقات في الحراك الشعبي عبد الرزاق الشمري أن الحراك خلال السنة الماضية تمكن من إسماع صوت السنة العراقيين للعالم وإثبات حجمهم كأكبر مكون في البلاد، مشيرا في حديث للجزيرة إلى أن قادة الحراك سيدعمون من يتبنى مطالبهم في الانتخابات القادمة.

تفجيرات جديدة
من جانب آخر قال مصدر في شرطة قضاء طوزخورماتو الواقع شمال بغداد إن عبوتين ناسفتين انفجرتا بشكل متزامن وسط سوق لبيع المواشي في حي الطين وأدتا إلى مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 25 آخرين.

وفي وقت لاحق، انفجرت عبوة ناسفة وضعت داخل مقبرة ينكجة لدى مرور مشيعي الضحايا الذين قضوا في انفجار العبوتين الناسفتين بسوق المواشي. وقالت مصادر أمنية وطبية إن انفجار العبوة في المقبرة أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص -بينهم اثنان من حراس المقبرة- وإصابة شخصين آخرين بجروح.

وفي بعقوبة شرقي بغداد أفادت مصادر أمنية بأن مسلحين مجهولين فجروا منزلا بعبوات ناسفة في منطقة الرحمة الأولى، مما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص من عائلة واحدة وهم رجل وزوجته وأحد أبنائهما، بينما أصيب اثنان آخران من أبنائهما ولحقت أضرار بالغة بالمنزل.

وتأتي هذه التطورات بعد ساعات على مقتل 43 شخصا في العراق أمس الخميس، بينهم 38 قتلوا في ثلاث هجمات استهدفت زوارا شيعة وهم في طريقهم إلى كربلاء جنوب بغداد لإحياء ذكرى أربعينية الإمام الحسين، ثالث الأئمة لدى الشيعة.

ويشهد العراق منذ أبريل/نيسان الماضي تصاعدا في أعمال العنف، وقتل أكثر من 6600 شخص منذ بداية العام الجاري، بينهم أكثر من 450 شخصا قتلوا في أعمال العنف اليومية منذ بداية ديسمبر/كانون الأول الحالي.

المصدر : وكالات