سقط عشرات القتلى والجرحى في قصف جوي على بلدات حريتان وعندان وحيان بريف حلب، وقال ناشطون إن قصفا استهدف مدينة دار عزة بريف حلب الغربي أدى لسقوط ستة قتلى. وذلك بالتزامن مع معارك داخل كتيبة التسليح والوقود المعروفة بالكتيبة 156.

سقط عشرات القتلى والجرحى في قصف جوي على بلدات حريتان وعندان وحيان بريف حلب، وقال ناشطون إن قصفا استهدف مدينة دارة عزة بريف حلب الغربي أدى لسقوط ستة قتلى. وذلك بالتزامن مع معارك عنيفة بين الثوار وقوات النظام داخل كتيبة التسليح والوقود المعروفة بالكتيبة 156.

وأضاف ناشطون أن مدينة منبج تعرضت لإلقاء براميل متفجرة، مما أسفر عن مقتل خمسة أشخاص بينهم أطفال وجرح ثلاثين آخرين.

وقد واصلت قوات النظام قصفها لمدينة حلب وريفها لليوم الخامس على التوالي بالبراميل المتفجرة من قبل الطيران الحربي. وقال مراسل الجزيرة إن عدداً من الأشخاص قتلوا في قصف جوي استهدف مدينتي كفر حمرا ودارة عزة، في ريف حلب.

وفي ريف دمشق، ارتفع عدد قتلى بلدة بيت سحم وحي الحجر الأسود إلى خمسين شخصاً ممن كانوا يحاولون النزوح من المنطقتين المحاصرتين جنوب دمشق، عندما أطلقت النارَ عليهم قوات النظام وعناصر من لواء أبي الفضل العباس.

من جانب آخر أفاد مراسل الجزيرة في درعا بأن عشرة أشخاص على الأقل قتلوا في قصف جوي على مدينة جاسم في المحافظة. وقال ناشطون سوريون إن أربعة أشخاص قتلوا اليوم في بلدة الضمير بريف دمشق جراء قصف طائرات النظام للبلدة. 

وأضاف الناشطون أن بين القتلى ثلاثة أطفال من عائلة واحدة نزحت من منطقة حرستا في ريف دمشق. وتستقبل مدينة الضمير عدداً كبيراً من النازحين من المناطق المجاورة. وتتعرض منذ أيام لقصف من قوات النظام أسفر عن مقتل عشرات الأشخاص.

قوات النظام تواصل قصف المدن السورية
برا وجوا (الجزيرة)

معارك عنيفة
في هذه الأثناء قال ناشطون سوريون إن قوات المعارضة تخوض لليوم الثالث معارك عنيفة داخل كتيبة التسليح والوقود المعروفة بالكتيبة 156 الموجودة في منطقة المرج في الغوطة الشرقية.

وأضاف الناشطون أن هذه المواجهات تأتي ضمن المعارك التي تخوضها قوات المعارضة في أكثر من جبهة في محاولة منها لفك الحصار عن الغوطة، من جانبها ردت قوات النظام بقصف المدن والبلدات التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة بالطيران الحربي والمدفعية الثقيلة.

وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى أن مناطق في مدينة حرستا والغوطة الشرقية تعرضت بعد منتصف ليل الأربعاء لقصف من القوات النظامية خلف جرحى، كما ارتفع عدد القتلى إلى 11 -بينهم سيدة وطفل- قضوا إثر إطلاق نار عليهم على مدخل بلدة بيت سحم الأربعاء، وفي محافظة حمص تعرضت بلدة الغنطو لقصف من القوات النظامية بعد منتصف ليل الأربعاء الخميس، ولم ترد معلومات عن سقوط ضحايا.

وذكر المرصد نفسه أن الجيش السوري النظامي قصف بعد منتصف ليل الأربعاء بصاروخ أرض أرض مناطق في حي القابون، ترافق مع اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية والمعارضة المسلحة في حي التضامن، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، كما تعرضت منطقة الجورة بحي القدم صباح اليوم لقصف من قوات النظام بصاروخ أرض أرض مخلفا جرحى.

 عناصر من جبهة النصرة والدولة الإسلامية في العراق والشام في جمع موحد (الجزيرة)

مقتل قيادي
وشهد محيط المشفى الوطني في درعا المحطة اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية والثوار في منتصف ليل الأربعاء الخميس، وتحدثت الأخبار عن خسائر بشرية في صفوف الجانبين، كما لقي قيادي في جبهة النصرة -أردني الجنسية- مصرعه في اشتباكات مع القوات النظامية في محافظة درعا أمس.

وفي محيط تلة الشيخ بمحافظة حلب نشبت اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية مدعمة بقوات جيش الدفاع الوطني وضباط من حزب الله اللبناني من جهة وجبهة النصرة والدولة الإسلامية في الشام والعراق وكتائب أخرى إسلامية مقاتلة من جهة أخرى.

ودارت اشتباكات بين القوات النظامية والمعارضة المسلحة في محيطة الفرقة 17 في محافظة الرقة وفي محيط مستودعات الصاعقة بريف دير الزور الغربي وفي حي الرشدية بمدينة دير الزور.

وكان ناشطون سوريون اتهموا القوات النظامية بقتل ثلاثين شخصا أمس وجرح العشرات في بيت سحم والحجر الأسود بريف دمشق، كما سقط قتلى وجرحى بقصف للقوات النظامية في حلب وحماة، في حين قال مراسل الجزيرة إن مقاتلين من الجبهة الإسلامية فجروا موقعا عسكريا في الفرقة 17 بمحافظة الرقة.

المصدر : الجزيرة + وكالات