أعلن مسؤول كبير في الأمم المتحدة الاثنين أن حوالي مليوني شخص نزحوا بسبب النزاع في إقليم دارفور بغرب السودان الذي يشهد تكثيفا لأعمال العنف.

نازحون بأحد المخيمات في دارفور (الجزيرة نت-أرشيف)

أعلن مسؤول كبير في الأمم المتحدة الاثنين أن حوالي مليوني شخص نزحوا بسبب النزاع في إقليم دارفور بغرب السودان الذي يشهد تكثيفا لأعمال العنف.

وصرح علي الزعتري في الفاشر، كبرى مدن شمال دارفور، "نقدر عدد النازحين بحوالي 1.9 مليون، وهناك 1.3 مليون شخص طالتهم أعمال العنف أو انعدام الأمن الغذائي بقسوة".

وأضاف "بالتالي هناك بالإجمال 3.2 ملايين سوداني يحتاجون إلى مساعدة في دارفور"، وذلك في كلمة أمام مسؤولي لجنة متابعة مكلفة بتطبيق اتفاق السلام المبرم في 2011 في قطر بين الحكومة السودانية والمتمردين في الإقليم، لكن فصائل مهمة من المتمردين رفضته.

وسبق أن أكدت الأمم المتحدة في الشهر الفائت أن المواجهات القبلية ومعارك المتمردين والقوات الحكومية في دارفور أسفرت عن نزوح 460 ألف شخص هذا العام.

وتبدو الحكومة السودانية عاجزة أمام القبائل التي سلحتها بنفسها لمكافحة التمرد الذي يمزق المنطقة منذ عشر سنوات، لكنها تتقاتل في ما بينها على الأراضي والمياه وحقوق التعدين.

ومنذ 2003 يشهد دارفور مواجهات عنيفة بين الجيش والقبائل من جهة والمتمردين من جهة أخرى.

وأسفر هذا النزاع الطويل عن مقتل ثلاثمائة ألف شخص على الأقل بحسب الأمم المتحدة، في حين تتحدث الخرطوم عن عشرة آلاف قتيل. ومنذ أشهر ازدادت حدة المعارك بين القبائل وباتت -بحسب السلطات السودانية- التهديد الأهم للأمن في الإقليم.

المصدر : الفرنسية