ناشدت الأمم المتحدة اليوم الاثنين الجهات المانحة توفير مبلغ 6.5 مليارات دولار لتقديم مساعدات للاجئين السوريين، محذرة من أن عددهم قد يصل إلى حوالي 4.1 ملايين لاجئ بحلول نهاية عام 2014.

الأمم المتحدة توقعت وصول عدد اللاجئين السوريين إلى 4.1 ملايين بنهاية 2014 (الجزيرة)

ناشدت الأمم المتحدة اليوم الاثنين الجهات المانحة توفير مبلغ 6.5 مليارات دولار لتقديم مساعدات للاجئين السوريين، محذرة من أن عددهم قد يصل إلى حوالي 4.1 ملايين لاجئ بحلول نهاية عام 2014

وتمثل المناشدة من أجل سوريا نصف خطة التمويل الإجمالية البالغة 12.9 مليار دولار لمساعدة 52 مليون شخص في 17 دولة، والتي أطلقتها اليوم الاثنين منسقة الأمم المتحدة للإغاثة في حالات الطوارئ خلال اجتماع للدول المانحة في جنيف.

وقالت فاليري أموس في جنيف "حين ننظر إلى الأزمة السورية في سنتها الرابعة، نرى أن حوالي ثلاثة أرباع السوريين سيحتاجون إلى مساعدات إنسانية عام 2014". 

وأضافت أنه "بمساعدة المجتمع الدولي، ستستمر الأمم المتحدة والهلال الأحمر وغيرها من المنظمات غير الحكومية الشريكة في تقديم المساعدات الحيوية، وستسعى لحماية الرجال والنساء العاديين والأطفال العالقين في النزاع". 

وتابعت المنسقة الأممية أن "عدد النازحين واللاجئين المتزايد يولد حاجات أكبر في كل القطاعات ويضغط على طاقات الدول المجاورة بشكل يترك عواقب إقليمية عميقة". 

وسيتم تخصيص 2.3 مليار دولار من أجل السوريين داخل بلدهم، و4.2 مليارات لمصلحة الخطة الإقليمية للمفوضية العليا للاجئين لمساعدة اللاجئين السوريين بالدول المجاورة والمجتمعات المضيفة.

غوتيريس طالب المجتمع الدولي بتلبية حاجات اللاجئين السوريين (الفرنسية)

خطة مساعدات
من جهته، قال المفوض السامي لشؤون اللاجئين التابع للأمم المتحدة إن المنظمة الدولية وضعت خطة مساعدات إنسانية للداخل السوري وللمنطقة ككل.

كما طالب أنطونيو غوتيريس المجتمع الدولي بتلبية حاجات اللاجئين بالتبرع بمبلغ قدره 6.5 مليارات دولار، وحذر من أن عدد اللاجئين السوريين سيصل إلى نحو 4.1 ملايين لاجئ بنهاية عام 2014. 

من جهة أخرى، ذكرت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة اليوم أن عدد اللاجئين القادمين من سوريا إلى لبنان منذ بدء النزاع منتصف مارس/ آذار2011، يساوي 20% من سكان لبنان.

ويشمل هذا الرقم اللاجئين المسجلين لدى الأمم المتحدة، وتقدر السلطات اللبنانية وجود عشرات الآلاف الإضافية من اللاجئين غير المسجلين.

وأفادت أرقام وزعتها المفوضية اليوم أن عدد اللاجئين السوريين بلبنان ارتفع إلى 842 ألفا، وعدد اللاجئين الفلسطينيين القادمين من سوريا 52 ألفا. ولا يشمل الإحصاء اللاجئين الفلسطينيين الموجودين أصلا في لبنان والذين يقدر عددهم بحوالى 350 ألفا.

وأشارت المفوضية إلى أن واحدا إلى خمسة من سكان لبنان المقدر بأربعة ملايين ومائتي ألف (20 %) هو من اللاجئين الجدد.

ويستضيف لبنان 36% من اللاجئين السوريين الموجودين بالمنطقة، وفق المفوضية الأممية.

وزادت موجة الثلوج والصقيع من معاناة نحو 2.3 مليون لاجئ سوري بدول الجوار خاصة الأردن ولبنان وتركيا.

وفاقم البرد القارس من أزمة 6.5 ملايين نازح داخل الأراضي السورية، تشردوا جراء القصف والمعارك بمناطقهم، وفق أرقام المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات