البرلمان اليمني شدد على أهمية الحفاظ على المواطنين الأبرياء من أي اعتداء عليهم (الجزيرة-أرشيف)

صوت البرلمان اليمني اليوم الأحد بمنع استخدام الطائرات بلا طيار الأميركية لاستهداف يمنيين بشبهة الانتماء إلى تنظيم القاعدة، وذلك بعد تنفيذ غارة قال مواطنون إنها قصفت موكب عرس لمدنيين، بينما أكدت السلطات اليمنية أنها استهدفت قياديين في القاعدة.

وقال بيان صادر عن البرلمان إن نواب الشعب صوتوا بالموافقة على منع ما تقوم به الطائرات بلا طيار في الأجواء اليمنية، وشددوا على أهمية الحفاظ على المواطنين الأبرياء من أي اعتداء عليهم، وعلى سيادة الأجواء اليمنية.

وأضاف البيان أن البرلمان أدان كافة أفعال الاغتيالات والاختطافات وتفجير أنابيب النفط وضرب أعمدة الكهرباء، التي أدّت إلى تعطيل مصالح الكثير من المؤسسات والمواطنين.

وكانت السلطات اليمنية أكدت أمس أن الغارة التي نفذتها الخميس الماضي بمحافظة البيضاء طائرة أميركية بلا طيار استهدفت عددا من قيادات تنظيم القاعدة، ووعدت بإجراء تحقيق لكشف ملابسات الهجوم الذي خلف 15 قتيلا وثلاثين جريحا.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية عن مسؤول في اللجنة الأمنية العليا قوله -في أول بيان رسمي عن الواقعة- إنه "تم تنفيذ ضربة جوية عصر الخميس الأخير استهدفت سيارة تخص إحدى قيادات تنظيم القاعدة".

وأكد بيان اللجنة أن السيارة كان على متنها عدد من قيادات التنظيم "التي تعد من أهم الأسماء التي خططت لعدد من العمليات الإرهابية التي استهدفت رجال القوات المسلحة والأمن والمواطنين والمنشآت، والمصالح الحيوية للبلاد".

ولم يكشف البيان الرسمي هوية من نفذ الغارة الجوية ولا أسماء من استهدفتهم، لكن وكالة يونايتد برس إنترناشونال قالت إن من بين القتلى صالح التيس وعبد الله التيس المسجليْن على قوائم المطلوبين لدى الحكومة للاشتباه في انتمائهم إلى تنظيم القاعدة.

المحكمة ستصدر حكمها نهاية هذا الشهر في قضية محاولة اغتيال الرئيس هادي (الجزيرة)

وعد بالتحقيق
وبخصوص سقوط قتلى مدنيين في الغارة، أكد مسؤول رسمي في محافظة البيضاء أمس أن وفدا حكوميا التقى شيوخ قبائل في المنطقة، وتعهد بإجراء تحقيق في الواقعة وتعويض العائلات المتضررة.

وكانت وكالة خبر الخاصة للأنباء قد نشرت تسجيلا مصورا يظهر مئات الأشخاص وهم يحيطون بجثث قتلى الهجوم، وأكد زعيم قبلي وشهود عيان صحة التسجيل المصور.

ورفضت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية ماري هارف أمس الأول التعليق على هذه الغارة، وقالت إن الولايات المتحدة تبذل كل جهد ممكن لتقليص الخسائر في صفوف المدنيين أثناء عمليات مكافحة ما سمته الإرهاب.

وسبق لوزير الخارجية اليمني أبو بكر القربي أن صرح في سبتمبر/أيلول الماضي بأن هجمات الطائرات من دون طيار "شر لا بد منه"، وأنه إجراء يستخدم في أضيق الحدود بالتنسيق مع الحكومة اليمنية.

ومن جهة أخرى، أقرت المحكمة الابتدائية الجزائية المتخصصة بأمانة العاصمة صنعاء اليوم حجز قضية المتهمين بالتخطيط لاغتيال الرئيس عبد ربه منصور هادي خلال العام الجاري للحكم في 29 من الشهر الجاري.

وأوضحت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن المحكمة -التي بدأت نظر القضية الشهر الماضي- استمعت اليوم إلى المرافعات الختامية للقضية والمتهمين فيها.

وكانت النيابة الجزائية المتخصصة وجهت للمتهمين تهمة الاشتراك في عصابة مسلحة تتبع تنظيم القاعدة خططت لاغتيال رئيس الجمهورية بوضع عبوة ناسفة وتفجيرها أثناء مرور موكبه في أحد شوارع العاصمة.

المصدر : وكالات