ارتفاع قتلى العاصفة بسوريا وإعلان الشمال منكوبا
آخر تحديث: 2013/12/15 الساعة 06:54 (مكة المكرمة) الموافق 1435/2/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/12/15 الساعة 06:54 (مكة المكرمة) الموافق 1435/2/13 هـ

ارتفاع قتلى العاصفة بسوريا وإعلان الشمال منكوبا

أعلن أحمد طعمة رئيس الحكومة السورية المؤقتة التي شكلتها المعارضة مناطق الشمال السوري منكوبة بفعل العاصفة الثلجية التي تسببت في موت أكثر من عشرين سوريا، وسط دعوات لتقديم مساعدات عاجلة للمتضررين.

وقال طعمة إن مناطق الشمال وحماة ودير الزور ومخيمات النازحين كافة مناطق منكوبة بسبب الأحوال الجوية، وناشد جميع الهيئات والمؤسسات الدولية والدول العربية تقديم مساعدات عاجلة إلى المحتاجين.

وزادت موجة الثلوج والصقيع من معاناة نحو 2.3 مليون لاجئ سوري بدول الجوار، خاصة الأردن ولبنان وتركيا، وفاقم البرد القارس من أزمة 6.5 ملايين نازح داخل الأراضي السورية، تشردوا جراء القصف والمعارك بمناطقهم، وفق أرقام المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة.

مخيمات تربل والفاعور في قضاء زحلة وقد غطتها الثلوج (الجزيرة)

ارتفاع الوفيات
وقد ارتفعت حصيلة الوفيات نتيجة للعاصفة إلى أكثر من عشرين داخل البلاد وفي دول الجوار. وقالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن ستة أطفال حديثي الولادة وسيدة مسنة توفوا في مخيمات النزوح واللجوء بسوريا وتركيا، منهم أربعة أطفال توفوا بمخيم للنازحين في بلدة جرابلس قرب مدينة منبج بمحافظة حلب قرب الحدود مع تركيا.

وتوفي طفلان آخران بمخيم "أورفة1" في تركيا جراء البرد واستمرار انقطاع الكهرباء، كما توفيت سيدة مسنة في مخيم الجولان في إدلب إثر انهيار خيام تحت الثلج.

وأعلن الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية وفاة طفل رضيع بحلب بسبب البرد، إلى جانب وفاة طفلة في الرستن بحمص، وذكرت تقارير أن لاجئيْن سوريين اثنين توفيا في لبنان بسبب البرد أيضا.

أمّا مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية فاليري آموس فقد عبرت عن قلقها على مصير ملايين اللاجئين السوريين والنازحين الذين يعانون من الطقس القارس.

وقالت من دمشق إنها عقدت محادثات مع المسؤولين السوريين، تهدف إلى بحث سبل تخفيف حدة الأزمة المتفاقمة في سوريا وفي دول الجوار.

للمزيد اضغط للدخول إلى صفحة الثورة السورية

تعهدات دولية
وقد تعهدت إيطاليا والولايات المتحدة بدعم اللاجئين السوريين بملايين الدولارات، وصرحت آن ريتشارد مساعدة وزير الخارجية الأميركي لشؤون اللاجئين والسكان والهجرة أثناء تفقدها مخيم كوركوسك للاجئين في أربيل بأن حكومة بلادها خصصت سبعين مليون دولار لمساعدة اللاجئين السوريين في عموم العراق.

من جهتها دعت منظمة التعاون الإسلامي المنظمات الإغاثية إلى سرعة التحرك لمواجهة موجة البرد في المخيمات السورية.

من جانبه، قال عطاء المنان بخيت -الأمين العام المساعد للشؤون الإنسانية بمنظمة التعاون الإسلامي- إن الأزمة السورية تزداد تعقيدا، لافتا إلى أن الجهود الدولية المبذولة لاحتواء الأزمة الإنسانية في داخل سوريا وخارجها بدأت تتقلص عما كانت عليه في السابق في ظل تزايد عدد اللاجئين.

وقد اتهمت منظمة العفو الدولية الجمعة الدول الأوروبية بتحصين نفسها تجنبا لتدفق لاجئي سوريا، الذين لن تستقبل منهم "إلا أعدادا قليلة جدا"، واعتبر الأمين العام للمنظمة سليل شتي في بيان أن "الاتحاد الأوروبي فشل فشلا ذريعا في القيام بدوره في استقبال اللاجئين السوريين الذين فقدوا كل شيء".

المصدر : الجزيرة + وكالات