أظهرت إحصائية أعدتها منظمة "مؤشر الديمقراطية" التابعة لمجموعة إيكونوميست البريطانية ارتفاعا متزايدا في عدد الاحتجاجات التي تشهدها المدارس والجامعات المصرية رفضا للانقلاب العسكري ومطالبة بالإفراج عن الطلاب المعتقلين، وتنديدا باقتحام قوات الأمن لحرم الجامعات والاعتداء على طلابها.

جامعة الأزهر تصدرت مشهد الاحتجاجات الجامعية بعدما شهدت مائة احتجاج منذ بدء الدراسة (رويترز-أرشيف)

أظهرت إحصائية أعدتها منظمة "مؤشر الديمقراطية" التابعة لمجموعة "إيكونوميست" البريطانية ارتفاعا متزايدا في عدد الاحتجاجات التي تشهدها المدارس والجامعات المصرية، رفضا للانقلاب العسكري ومطالبة بالإفراج عن الطلاب المعتقلين، وتنديدا باقتحام قوات الأمن لحرم الجامعات والاعتداء على طلابها.

وقالت المنظمة المعنية بمراقبة وضع الديمقراطية في العالم، إن عدد الاحتجاجات التي شهدتها مؤسسات التعليم المصري منذ بداية العام الدراسي وحتى نهاية نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بلغ 1122 احتجاجا.

وذكر المؤشر أن شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي وحده شهد 457 احتجاجا، بزيادة تعادل 142 احتجاجا عن أكتوبر/تشرين الأول الماضي، في حين بلغ عدد الطلاب الذين صدرت بحقهم قرارات بالفصل من الدراسة خلال الشهر نفسه نحو 423 طالبا.

اضغط هنا لزيارة صفحة مصر

وبحسب أرقام "مؤشر الديمقراطية"، تصدرت جامعة الأزهر مشهد الاحتجاج الجامعي بعدما شهدت مائة احتجاج تقريبا، تلتها جامعة القاهرة التي شهدت 52 احتجاجا، في حين جاءت جامعة الإسكندرية في المركز الثالث بعدما نظم طلابها 46 احتجاجا، ثم جامعة حلوان بـ34 احتجاجا.

وأشار التقرير إلى أن المطالب المتعلقة بالصراع السياسي المستمر في الدولة مثلت ما نسبته 88% من إجمالي المطالب الاحتجاجية للطلاب في نوفمبر/تشرين الثاني، بينما مثلت المشكلات التعليمية قرابة 12% من المطالب الاحتجاجية.

وشهدت المؤسسات التعليمية 64 احتجاجا للتنديد بمحاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي، و35 احتجاجا ضد تدخل الشرطة لفض اعتصامات الطلاب، و25 احتجاجا للتضامن مع طالبات الإسكندرية اللاتي اعتقلن وحوكمن بالسجن 11 عاما قبل أن يتم تخفيض الحكم إلى عام واحد مع وقف التنفيذ. وفي المقابل، نظم الطلاب المؤيدون للنظام الحالي 27 مظاهرة مؤيدة للقوات المسلحة المصرية.

وتشهد مصر مظاهرات ومسيرات احتجاجية بشكل يومي ضد الانقلاب العسكري الذي أطاح بالرئيس محمد مرسي يوم 3 يوليو/تموز الماضي. وتصاعدت حدة هذه الاحتجاجات عقب ارتكاب قوات الأمن مجزرتي رابعة العدوية ونهضة مصر مما أسفر عن سقوط آلاف القتلى والجرحى.

كما تشهد الجامعات المصرية منذ بداية العام الدراسي مظاهرات طلابية كبيرة تنديدا بالانقلاب ومطالبة بعودة الشرعية والإفراج عن الطلاب الذين اعتقلتهم قوات الأمن. وسقط في هذه المظاهرات قتلى بين طلاب الجامعات، كما اعتقل الأمن عشرات منهم حوكم بعضهم بأحكام وصفت بالجائرة.

المصدر : الجزيرة