المحكمة استمعت إلى المشير طنطاوي في جلسة سرية اليوم (غيتي إيميجز-أرشيف)

أجلت محكمة مصرية اليوم السبت محاكمة الرئيس المخلوع حسني مبارك، ونجليه جمال وعلاء ووزير داخليته حبيب العادلى وستة من كبار مساعديه إلى الغد، وذلك للاستماع إلى شهادة رئيس الأركان السابق سامي عنان.

واستمعت محكمة جنايات شمال القاهرة في جلستها اليوم إلى شهادة وزير الدفاع السابق المشير محمد حسين طنطاوي في جلسة عقدت سراً، بناء على طلب الدفاع.

ويحاكم مبارك والعادلي ومساعدوه الستة في قضية اتهامهم بالتحريض والاتفاق والمساعدة على قتل المتظاهرين السلميين إبان ثورة 25 يناير، وإشاعة الفوضى في البلاد وإحداث فراغ أمني فيها.

كما يحاكم مبارك ونجلاه علاء وجمال ورجل الأعمال حسين سالم، في جرائم تتعلق بالفساد المالي واستغلال النفوذ الرئاسي في التربح، والإضرار بالمال العام، وتصدير الغاز المصري إلى إسرائيل بأسعار زهيدة تقل عن سعر بيعها عالميا.

وصدر حكم بالسجن المؤبد على مبارك والعادلي العام الماضي في قضية قتل المتظاهرين، لكن محكمة استئناف أمرت بإعادة المحاكمة.

وأفرج عن مبارك من السجن سبتمبر/أيلول الماضي بعد انتهاء مدة الحبس الاحتياطي، لكنه ظل رهن الإقامة الجبرية في المستشفى العسكري في المعادي بجنوب القاهرة.

النقض قضت بإلغاء حكم سجن عز 37 عاما وقررت إعادة محاكمته (الأوروبية-أرشيف)

نقض عز
وفي سياق مواز، قضت محكمة النقض بقبول الطعن المقدم من رجل الأعمال أحمد عز -أحد أبرز رجال نظام مبارك- وإلغاء الحكم الصادر ضده بالسجن 37 عاما في قضية "حديد عز الدخيلة"، وقررت المحكمة إعادة محاكمته أمام دائرة جديدة.

وكانت محكمة الجيزة قد أصدرت في مارس/آذار الماضي حكما بسجن أحمد عز 37 عاما، وسجن وزير الصناعة الأسبق إبراهيم محمدين بالسجن 16 عاماً، بالإضافة إلى متهمين آخرين في القضية ذاتها، لاتهامهم بالتربح والإضرار عمداً بالمال العام، بما تزيد قيمته على خمسة مليارات جنيه.

كانت تحقيقات النيابة العامة في القضية كشفت عن "قيام الوزير الأسبق في الفترة من 1999 حتى 2001، بتربيح عز دون وجه حق بتمكينه من الاستحواذ على أسهم شركة الدخيلة المملوكة للدولة، على خلاف القواعد المقررة، وإعفائه من سداد مستحقات هذه الأسهم وغرامات تأخير بما مكنه من تحقيق منافع مالية قدرها 687.435.000 جنيه بغير حق".

وقالت مصادر قضائية، إن "عز" المحسوب على نظام مبارك والقيادي في الحزب الوطني المنحل، لن يفرج عنه لأنه محبوس على ذمة قضايا أخرى.

يشار إلى أن عز كان عضوا قياديا في الحزب الوطني الديمقراطي، الذي كان يحكم مصر وكان يرأسه مبارك الذي أطاحت به ثورة 25 يناير.

المصدر : الجزيرة + وكالات