المتحدثة باسم الإبراهيمي قالت إنه يريد تحديد الوفدين بحلول 27 من الشهر الجاري (الجزيرة-أرشيف)

قال مسؤولون الخميس إن المبعوث الدولي والعربي المشترك إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي أمهل طرفي الصراع فيها حتى 27 من الشهر الجاري لتحديد وفديهما لمفاوضات السلام بمؤتمر جنيف2 المزمع عقده الشهر المقبل.

ومن المقرر أن يلتقي وزراء خارجية نحو ثلاثين من الدول الكبرى ودول المنطقة في منتجع مونترو السويسري يوم 22 يناير/كانون الثاني لمنح تأييدهم للمفاوضات بين نظام الرئيس بشار الأسد ومعارضيه، وبعد ذلك يتوسط الإبراهيمي في أول محادثات سورية مباشرة في جنيف بدءا من 23 يناير/كانون الثاني.

والهدف المعلن للمؤتمر هو الاتفاق على حكومة انتقالية تتمتع بصلاحيات كاملة لإنهاء الصراع في سوريا.

وحدد الإبراهيمي هذه المهلة لدمشق والمعارضة لتحديد فريقيهما في مؤتمر جنيف2، الذي يأتي بعد مؤتمر عقده المبعوث السابق كوفي أنان في يونيو/حزيران 2012 ولم تشارك الحكومة السورية ومعارضوها رسميا في تلك المحادثات. 

ونقلت وكالة رويترز عن خولة مطر المتحدثة باسم الإبراهيمي قولها إنه يريد تحديد الوفدين بحلول 27 ديسمبر/كانون الأول الجاري، مشيرة إلى أن هذا موعد نهائي لتلقي أسماء أعضاء الوفدين ورئيسيهما. 

اللائحة النهائية
في هذه الأثناء، قالت الأمم المتحدة الخميس إن اللائحة النهائية للمشاركين في مؤتمر جنيف2 لم تحدد حتى الآن.

بان تباحث مع كيري ولافروف بخصوص اللائحة النهائية للمشاركين في جنيف2 (الفرنسية-أرشيف)

وتباحث الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بهذا الشأن هاتفيا صباح الخميس مع وزير الخارجية الأميركي جون كيري ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، بحسب ما أوضح مارتن نيسيركي المتحدث باسم الأمين العام للمنظمة الدولية.

وذكر نيسيركي أن الوسيط الدولي العربي في الملف السوري الأخضر الإبراهيمي سيلتقي في العشرين من الشهر الجاري في جنيف مسؤولين روسيين وأميركيين لمتابعة التحضيرات لمؤتمر جنيف2.

وأضاف "حتى الآن لم يتم وضع لائحة" للمشاركين، وأنه "يعود للأمين العام للأمم المتحدة أمر إرسال الدعوات، وسيتم ذلك بعيد اجتماع العشرين من ديسمبر (كانون الأول)".

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن دبلوماسيين يشاركون في التحضيرات أن أكثر من ثلاثين بلدا، بينها إيران حليف النظام السوري والسعودية أكبر داعمي المعارضة السورية المسلحة، ستشارك في المؤتمر.

وقال دبلوماسي يتابع الملف "حتى الآن هناك 32 بلدا مدعوا، لكن العدد قد يزيد لأن الجميع يريد أن يشارك. وعلاوة على الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن ستشارك دول الجوار، والسعودية وإيران، وأيضا ألمانيا وإيطاليا ودول أخرى".

وستتمثل معظم الدول بوزراء خارجيتها، "وسيكون بإمكان كل وزير التحدث خمس دقائق"، بحسب المصدر ذاته.

المصدر : وكالات