مظاهرة بجامعة الأزهر واستقالات بكلية الهندسة
آخر تحديث: 2013/12/11 الساعة 17:34 (مكة المكرمة) الموافق 1435/2/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/12/11 الساعة 17:34 (مكة المكرمة) الموافق 1435/2/9 هـ

مظاهرة بجامعة الأزهر واستقالات بكلية الهندسة

الاشتباكات بين طلاب الأزهر وقوات الأمن داخل الحرم الجامعي تتجدد يوميا منذ الاثنين الماضي (الأوروبية)

أطلقت قوات الأمن المصرية الغاز المدمع على مظاهرة مناهضة للانقلاب العسكري في جامعة الأزهر اليوم الأربعاء، بينما تقدمت إدارة كلية الهندسة بجامعة القاهرة -عميدا ووكلاء- باستقالاتهم إلى رئيس الجامعة الذي أرجأ النظر في الاستقالات وطالبهم بتسيير الأعمال.

وأظهرت لقطات مباشرة بثتها الجزيرة من داخل جامعة الأزهر في مدينة نصر (شرق القاهرة) نشوب مواجهات بين الطلاب وقوات الأمن، وبدا منها الإطلاق الكثيف للقنابل المدمعة داخل الحرم الجامعي.

وتتواصل مظاهرات ومسيرات طلاب الأزهر في المقر الرئيسي وفروعها بالمحافظات تنديدا باقتحام قوات الأمن جامعة الأزهر يوم الاثنين الماضي وقتل طالبين داخلها وإصابة واعتقال مئات آخرين، وذلك بالتوازي مع دخول طلاب الجامعة في إضراب مفتوح منذ أمس احتجاجا على انتهاكات قوات الأمن للحرم الجامعي والاعتداء المتكرر على الطلاب.

ورفع طلاب الأزهر لافتات تؤكد إضرابهم عن الدراسة حتى القصاص لزميليْهم، كما طالبوا بإقالة شيخ الأزهر ورئيس الجامعة مرددين هتافات ضد ما وصفوه بحكم "العسكر والداخلية".

وفي السياق ذاته، قالت شبكة رصد الإخبارية إن طلابا بجامعتي القاهرة والفيوم تظاهروا رفضا للانقلاب العسكري والاعتداءات المتكررة للشرطة على الطلاب.

وتتشارك جميع الفعاليات المناهضة للانقلاب في رفع المشاركين فيها شعار مجزرة رابعة العدوية وصور ضحايا أحداث العنف ضد المتظاهرين منذ الانقلاب العسكري الذي أطاح بالرئيس المعزول محمد مرسي يوم 3 يوليو/تموز الماضي، والتي بلغت ذروتها في فض اعتصامي رابعة والنهضة يوم 14 أغسطس/آب الماضي، مما أسفر عن سقوط آلاف القتلى والمصابين، حسب إحصائيات رسمية.

وتتركز هتافات المتظاهرين على التنديد بالانقلاب العسكري ووزيري الدفاع عبد الفتاح السيسي  والداخلية محمد إبراهيم، والمطالبة بعودة ما يسمونها "الشرعية" والمسار الديمقراطي، وبمحاكمة المسؤولين عن قتل المعتصمين السلميين، وكذلك الإفراج عن المعتقلين، ووقف الملاحقات الأمنية لمعارضي الانقلاب.

للمزيد اضغط للدخول إلى صفحة مصر

شعور بالعجز
في غضون ذلك، تقدمت إدارة كلية الهندسة في جامعة القاهرة باستقالة جماعية إلى رئيس الجامعة الذي أرجأ النظر فيها وكلف الإدارة بتسيير الأعمال. وقال عميد الكلية شريف مراد في تصريحات لصحيفة "الأهرام" إنه استقال لعدم قدرته على حماية الطلاب وشعوره بالعجز الشديد في تحقيق الأمن لكل طالب.

وأكد أحد الطلاب أن إدارة الكلية بكاملها استقالت احتجاجا على الاشتباكات التي نشبت بين قوات الأمن والطلاب بعد محاولة الشرطة تفريق مظاهرات الطلاب بالقوة.

وقد أطلقت الشرطة الغاز المدمع بكثافة داخل الحرم الجامعي بعد خروج الطلاب إلى ميدان النهضة المقابل للباب الرئيسي للجامعة أمس الثلاثاء. وقال عضو اتحاد طلاب جامعة القاهرة أحمد غنيم للجزيرة في وقت سابق إن عشرات الطلاب أصيبوا بالغاز والخرطوش الذي أطلقته قوات الأمن أثناء محاولتها التقدم لاقتحام الحرم الجامعي.

من جهتهم واصل طلاب كلية الهندسة اعتصامهم المفتوح لليوم الرابع على التوالي للمطالبة بالقصاص لزميلهم محمد رضا الذي قتل أثناء اشتباكات بين قوات الأمن والطلاب داخل الجامعة قبل نحو أسبوعين.

يشار إلى أنه منذ بدء العام الدراسي في مصر تشهد الجامعات والمدارس مظاهرات طلابية كبيرة تنديدا بالانقلاب. وشهدت بعض هذه المظاهرات مواجهات مع قوات الأمن التي اقتحمت في كثير من الأحيان حرم الجامعات واعتقلت عددا كبيرا من الطلاب، كما أسفر تدخلها عن سقوط قتلى بين الطلاب.

المصدر : الجزيرة