النظام يواصل قصف يبرود والمعارضة تتقدم بالقنيطرة
آخر تحديث: 2013/12/11 الساعة 06:57 (مكة المكرمة) الموافق 1435/2/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/12/11 الساعة 06:57 (مكة المكرمة) الموافق 1435/2/9 هـ

النظام يواصل قصف يبرود والمعارضة تتقدم بالقنيطرة

قالت لجان التنسيق المحلية إن قوات النظام السوري تواصل قصف مدينة يبرود آخر معاقل المعارضة المسلحة بمنطقة القلمون في ريف دمشق تمهيدا لاقتحامها بعد سيطرتها على مدينة النبك، بينما أفادت شبكة سوريا مباشر بأنه تم العثور على أكثر من 25 جثة محروقة في قبو منزل في حي الصبورات بالنبك في ريف دمشق.

وتعد منطقة القلمون الحدودية مع لبنان إستراتيجية لأنها تشكل قاعدة خلفية للمعارضة المسلحة تزود منها معاقلها في ريف دمشق وبعض المناطق الباقية لها في حمص بالسلاح والرجال. كما أنها أساسية للنظام، لأنها تؤمن له التواصل بين وسط البلاد والعاصمة والمنطقة الساحلية.

وقد وثقت الشبكة السورية لحقوق الانسان أمس الثلاثاء سقوط 76 قتيلا، معظمهم في دمشق وريفها وحلب، وبينهم 22 طفلا و13 سيدة، وقتيل تحت التعذيب، و14 من الجيش الحر، بما في ذلك مجزرة في مدينة النبك بريف دمشق راح ضحيتها 20 قتيلا بينهم تسعة أطفال وست سيدات.

وقد كشفت إحصائية أعدها الائتلاف الوطني السوري عن مقتل 2885 شخصا في عشرين مجزرة ارتكبها الجيش النظامي بسلاح أبيض.

وقال الائتلاف إن تقريره يستند إلى معلومات من مصادر ومنظمات دولية وشهادات ناجين وناشطين. وانتقد الائتلاف المجتمع الدولي لاكتفائه بالتنديد، دون اتخاذ خطوات عملية لحماية المدنيين.

حلب ما زالت تتعرض للقصف بالبراميل المتفجرة (الفرنسية)

اشتباكات متعددة
يأتي ذلك بينما تتواصل اشتباكات عنيفة بين قوات النظام وكتائب المعارضة على عدة محاور، فقد أفادت شبكة شام الإخبارية بأن الجيش السوري الحر استهدف بالقذائف نقاط تمركز قوات النظام على أطراف حي القابون بدمشق وسط اشتباكات مستمرة على أطراف الحي، كما تحدثت عن اشتباكات عنيفة بين الطرفين عند سوق الخياطين وثكنة الروس وعلى عدة محاور أخرى بحي تشرين.

وتمكن الجيش الحر من إعطاب دبابتين لقوات النظام أثناء اشتباكات في منطقة ريما بريف دمشق، ودمر دبابة لقوات النظام المتمركزة على تلة كوكب بريف دمشق الغربي بعد استهدافها بصاروخ السهم الأحمر، كما استهدف الفوج 137 بصواريخ محلية الصنع.

وفي حلب قتل وجرح عشرات في قصف بالبراميل المتفجرة على عدة بلدات، واستهدف الجيش الحر تجمعات قوات النظام في أحياء الخالدية والإذاعة بالقذائف والصواريخ المحلية، كما دارت اشتباكات في أحياء الشيخ سعيد والراشدين والخالدية وبستان القصر، وشهد محيط اللواء 80 على أطراف المدينة اشتباكات عنيفة بين الطرفين، مما أسفر عن مقتل ما يقارب سبعة عناصر من هذه القوات.

واستهدف الثوار أيضا مبنى الأكاديمية العسكرية بصواريخ محلية الصنع، وقصفوا كذلك تجمعات لقوات النظام في بلدتي نبل والزهراء بريف حلب الشمالي فتمكنوا من قتل أربعة من قوات النظام، حسب وكالة "مسار برس".

وفي حماة استهدف الجيش الحر سيارة لقوات النظام على جسر صوران وتمكن من قتل كل من كان فيها من جنود وقصف بقذائف الهاون حاجز الحماميات، وتمكن من تدمير عربة شيلكا تابعة لقوات النظام المتمركزة في بلدة المغير بريف حماة الشمالي.

المعارضة تتحدث عن مقتل 2885 شخصا في عشرين مجزرة ارتكبها النظام (الجزيرة)

عملية واسعة
كما دارت اشتباكات عنيفة على عدة محاور في محيط أحياء حمص المحاصرة بين كتائب الثوار وقوات النظام، وسُجلت اشتباكات أيضا بين الطرفين في أحياء الرشدية والموظفين بمدينة دير الزور.

وفي محافظة درعا أطلقت كتائب الثوار عملية عسكرية واسعة في المنطقة الشمالية الغربية من المحافظة للسيطرة عليها، فقصفت بالأسلحة الثقيلة حاجز الكسارة في بلدة سملين وبقية حواجز وتجمعات قوات النظام في منطقة الجيدور، وسط اشتباكات عنيفة في محيطها تم خلالها تدمير وإعطاب العديد من الدبابات والآليات وقتل العديد من جنود النظام.

وفي ريف القنيطرة الجنوبي اندلعت اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وقوات النظام في محيط سرية القطار قرب قرية عين العبد التي قالت قوات المعارضة إنها سيطرت عليها.

من جهة أخرى، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الجبهة الإسلامية سيطرت أمس على معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا في محافظة إدلب شمال غربي سوريا، إثر هجوم لمقاتليها على مواقع لكتائب مقاتلة بعضها مرتبط بهيئة أركان الجيش السوري الحر المعارض، مؤكدا أن العملية ترافقت "مع إغلاق المعبر من الجانب التركي".

وكان مقاتلون من الجبهة سيطروا السبت على مقار تابعة لهيئة أركان الجيش الحر وبينها مستودعات أسلحة عند معبر باب الهوى بعد معارك عنيفة بين الطرفين، حسب المرصد.

المصدر : الجزيرة + وكالات