لقطة من فيديو ظهر فيه الرهينتان قبل أشهر ليطالبا حكومتهما بمساع لإطلاقهما (الفرنسية)

قالت الحكومتان اليمنية والهولندية اليوم الثلاثاء إنه تم إطلاق سراح رهينتين هولنديين خطفا في اليمن قبل أشهر وقالتا إنهما في حالة جيدة.

 

وكان الهولندي بودويجن بريندسن وصديقته جوديث سبيخل التي تعمل صحفية وباحثة في اليمن قد اختفيا بعدما غادرا منزلهما في صنعاء في يونيو/حزيران ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الخطف.

 

وذكر بيان مشترك للحكومتين بثه التلفزيون اليمني أن الاثنين بصحة جيدة وأن السفير الهولندي استقبلهما، ومن المقرر أن يتوجه الاثنان إلى هولندا غدا الأربعاء.

 

وكان مصدر أمني يمني قد أكد لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن الخاطفين أطلقوا سراح الهولنديين الاثنين في منطقة مجاورة للسفارة الهولندية وهما في حالة بدنية جيدة.

 

وكان المختطفان قد وجها في شريط فيديو على الإنترنت في 13 يوليو/تموز نداء لحكومتهما للتحرك لضمان الإفراج عنهما، وحذرا في ذلك الوقت من أنهما يواجهان الإعدام خلال عشرة أيام على يد خاطفيهما "المسلحين".

 

وكانت وسائل الإعلام الهولندية قد ذكرت أن سبيخل صحفية تعمل من صنعاء لعدد من وسائل الإعلام الهولندية ومنها التلفزيون الرسمي إن أو إس وصحيفة إن سي آر هاندلسبلاد المالية، فيما يعمل صديقها بريندسن في مجال التأمين.

 

وغالبا ما تلجأ القبائل القوية في اليمن إلى خطف أجانب لاستخدامهم كورقة مقايضة لحل خلافات مع الحكومة المركزية.

 

ومطلع مايو/أيار أفرج أفراد من قبيلة جنوبية عن ثلاثة موظفين من الصليب الأحمر بينهم سويسري وكيني إضافة إلى مخطوفين اثنين مصريين إثر وساطة قبلية.

المصدر : وكالات