استمرار المعارك وقصف مناطق بحلب وحمص
آخر تحديث: 2013/12/10 الساعة 16:06 (مكة المكرمة) الموافق 1435/2/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/12/10 الساعة 16:06 (مكة المكرمة) الموافق 1435/2/8 هـ

استمرار المعارك وقصف مناطق بحلب وحمص

قصف الطيران الحربي السوري اليوم مناطق في ريف حلب وحمص مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى، في حين تتواصل اشتباكات عنيفة بين هذه القوات وكتائب المعارضة أعنفها على الطريق الدولي بين حمص ودمشق.

وأفادت الهيئة العامة للثورة السورية بأن خمسة أشخاص قتلوا وجرح آخر في قصف للقوات النظامية السورية على بلدة تادف بريف حلب، تلك البلدة التي ظلت على مدى الأيام الماضية -على غرار مدينة الباب القريبة منها- هدفا لغارات مكثفة أدت إلى مقتل قرابة ستين شخصاً معظمهم من المدنيين.

ومع استمرار القصف -الذي شمل أيضا أحياء الأنصارى والزبدية والبستان في حلب الليلة الماضية- رجح ناشطون أن تكون تلك الضربات تمهيداً لمحاولة اقتحام القوات النظامية مناطق في ريف حلب.

وفي حمص أفادت شبكة سوريا مباشر بأن جرحى سقطوا جراء قصف الطيران الحربي عددا من أحياء المدينة.

واستهدفت الغارات بحسب الشبكة حيي وادي السايح وباب هود، في المدينة المحاصرة، أعقبها قصف براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة على حي جورة الشياح تسبب بدمار كبير في المباني.

اشتباكات عنيفة
يأتي ذلك في حين تتواصل اشتباكات عنيفة بين قوات النظام وكتائب المعارضة لليوم الثاني وعلى عدة محاور على الطريق الدولي بين حمص ودمشق.

وتجري هذه الاشتباكات خصوصا قرب مزارع ريما، في منطقة القلمون وقرب بلدة معلولا ومناطق أخرى بريف دمشق، حيث تحشد قوات النظام عناصرها لتأمين سيطرتها على الطريق.

video

واتهم ناشطون قوات النظام بارتكاب مجزرة جديدة في مدينة النبك التي أعلنت السيطرة عليها، مما يتيح لها تأمين الطريق الإستراتيجي.

وفي ريف دمشق أيضا, جرت اشتباكات قرب معضمية الشام, وكذلك في منطقة المرج وفي المليحة بالغوطة الشرقية، حيث قتل اثنان من الثوار وفقا للمرصد السوري.

وذكر المرصد أيضا أن فصائل معارضة سيطرت أمس على قرية عين عبد بالقنيطرة جنوب دمشق، وقتل وجرح جنود نظاميون اليوم إثر قصف الجيش الحر بالصواريخ مبنيين في مطار دير الزور العسكري، وفقا للمصدر نفسه.

من جانبه قال المركز الإعلامي السوري إن عدة غارات جوية استهدفت أمس بلدتي كفرزيتا واللطامنة بريف حماة الشمالي. كما قصف الطيران الحربي قرية العقيربات بصواريخ موجهة.

كما استهدف قصف بمدافع الهاون وراجمات الصواريخ أحياء دمشق الجنوبية بينها القدم والعسالي, بينما سجلت إصابات إثر سقوط قذائف هاون على حيي المالكي والصالحية بدمشق.

وقد كشفت إحصائية أعدها الائتلاف الوطني السوري عن مقتل 2885 شخصا في عشرين مجزرة ارتكبها الجيش النظامي بسلاح أبيض.

وقال الائتلاف إن تقريره يستند إلى معلومات من مصادر ومنظمات دولية وشهادات ناجين وناشطين. وانتقد الائتلاف المجتمع الدولي لاكتفائه بالتنديد، دون اتخاذ خطوات عملية لحماية المدنيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات