الحلقي (يسار) عد اتفاق طهران مع الدول الست نصرا لإيران سينعكس إيجابيا على المنطقة والعالم (الفرنسية)

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني أثناء استقباله رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي الأحد إن أخطر "الإرهابيين" يقاتلون في سوريا، ودعا دول المنطقة إلى تكثيف جهودها لتخفيف آلام الشعب السوري، وأكد أن جهود بلاده الدبلوماسية منعت وقوع حرب ضد سوريا.

واعتبر روحاني أن مقاومة الحكومة والشعب في سوريا أفشلت مخططات شن حرب عليها. ومن جانبه اعتبر الحلقي اتفاق إيران مع دول 5+1 نصرا تاريخيا لإيران سينعكس إيجابيا على المنطقة والعالم.

وكان الحلقي وصل إلى طهران الجمعة ليبحث مع المسؤولين الإيرانيين الأزمة السورية والتطورات فيها. ويأتي ذلك بعد دعوة مشتركة أطلقتها إيران وتركيا لوقف إطلاق النار، في حين رهنت جامعة الدول العربية عضوية سوريا بنتائج جنيف2 للسلام.

عالية المستوى
وقالت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا) إن الحلقي سيجري محادثات مع مسؤولين إيرانيين كبار بشأن الأزمة السورية وتطوراتها.

وسبق زيارة الحلقي إلى طهران اتصال هاتفي جرى الأربعاء بين الرئيس السوري بشار الأسد ونظيره الإيراني حسن روحاني، بحثا فيه التطورات التي تشهدها سوريا والمنطقة.

وقالت وكالة إرنا في وقت سابق إن روحاني أشار في الاتصال إلى ضرورة "أن يسود الأمن والسلام منطقة الشرق الأوسط".

وأكد أنه "لا حل عسكريا، وأن عودة الأمن والاستقرار إلى سوريا من أهم أهداف الجمهورية الإسلامية، لأن إيران تعتبر الإرهاب والتطرف لا يشكلان تهديدا لسوريا فقط، بل للمنطقة برمتها".

يشار إلى أن الحكومة السورية والائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أكدا المشاركة في مؤتمر جنيف 2، ولكنهما طرحا رؤى متباينة تماما لما يمكن أن يفضي إليه المؤتمر. فبينما أعلن الائتلاف أن الهدف من المؤتمر هو تشكيل حكومة انتقالية، أصرت الحكومة السورية على أنها لن تذهب إلى المؤتمر لتسليم السلطة.

المصدر : الجزيرة